منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اجتماع اللجنة العليا لمهرجان رم المسرحي مع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح
الجمعة 05 أكتوبر 2018, 00:20 من طرف الفنان محسن النصار

» مسرحية "في ليلة حلم " تأليف هشام شبر
الخميس 09 أغسطس 2018, 00:58 من طرف مجلة الفنون المسرحية

»  مسرحية "غرائب في تحرير الكواكب " (للفتيان ) تأليف ايمان الكبيسي
الجمعة 27 يوليو 2018, 23:33 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» إعادة 6 عروض مسرحية قديمة فى اليوبيل الفضى لمهرجان القاهرة.. تعرف عليها
الثلاثاء 17 يوليو 2018, 00:21 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» بيان صحفى من إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة 25
الإثنين 16 يوليو 2018, 15:14 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» اختتام فعاليات مشروع المسرح التفاعلي
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:38 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:23 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» 37 عرضاً في دورة «القومي للمسرح المصري» الـ11
الجمعة 13 يوليو 2018, 21:54 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» فنون روسيا و سحر الواقعية
السبت 12 مايو 2018, 23:19 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

صدور كتاب "تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية "

اذهب الى الأسفل

24082013

مُساهمة 

صدور كتاب "تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية "





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
غلاف الكتاب


الكتاب: تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية
المؤلف: الدكتور عبدالمالك أشهبون
الطبعة:الأولى - 2013م
عدد الصفحات:121 صفحة من القطع المتوسط
الناشر:نادي تراث الإمارات - مجلة تراث - كتاب تراث - العدد 17 - أبو ظبي
عرض:نادية سعد معوض


صدر حديثًا في "أبو ظبي" كتاب تحت عنوان: "تطريز الحكاية في المقامات.. بحث في البنيات السردية" للناقد المغربي "عبدالمالك أشهبون". وفيه يرى أن تاريخ الآداب بصفة عامة يقوم وَفق منطقه الخاص، بترسيم فنون أدبية في مملكة الإبداع الرحبة، ووسمها بميسم متميز ليجعلها تدل على فنون أدبية وليدة في الزمان والمكان، فنون أدبية لها مواصفاتها الفنية وخصائها الأدبية وآلياتها البانية لمعماريتها النصية. ذلك هو حال لفظة "مقامة" التي اختارها الهمذاني في أواخر القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي، لتدل على فن أدبي خاص غدًا مع مر الزمان من الفنون الأدبية العربية المائزة، بل كان له أثر هام على تطور أدبنا العربي حتى اليوم.

ويعتبر عبدالمالك أشهبون أنه ليس الهدف من كتابه هو التقصي المستفيض في أصل المقامات، أو البحث في قضايا انتشارها شرقًا وغربًا، أو مدى تأثيرها في الآداب الأجنبية، أو طبيعة امتدادها حتى عصرنا الحالي في شتى مناحي أدبنا العربي المعاصر ...إلخ. فهذه القضايا -من وجهة نظره- استهلكت حبرًا غزيرًا، وقيل فيها الكثير؛ وبالتالي، فإن جوهر مسعاه في هذا الكتاب هو فتح آفاق نقدية جديدة في مقاربة عوالم المقامة الرحبة، من خلال تغيير زاوية النظر إلى نصوصها التي يُفترض فيها أنها حَمَّالَة بنيات وقيم فنية وجمالية منقطعة النظير.

وقد انطلق الناقد في تأليف هذا الكتاب من فرضية مركزية مفادها: أن المقاميين لم يُقدِموا على تأليف مقاماتهم لتعليم الناشئة أساليب البلاغة وفنون القول فحسب -وهو ما كان متداولاً على نطاق واسع من قبل- بل أبدعوا -موازاة مع ذلك وفي تواشج معه- فنًّا قصصيًّا مشوِّقًا وممتعًا لا يقل متعة وفائدة. من هنا، وجدنا أن الغاية السردية وحدها جديرة بأن يُفْرد لها بحث، بل بحوث مستقلة، وفي إطار هذه الغاية بالذات يندرج هذا الكتاب.

كما يرى الناقد ضرورة إثراء فعل القراءة المعاصرة لفن المقامة بالاعتماد على الطاقة السردية الهائلة الكامنة في تضاعيف المقامات والتي لم يعول عليها القدماء، بل ولا حتى بعض المحدثين الذين كان شغلهم الشاغل هو مقاربة المقامة بأدوات النقد الشعري عامة أو من منظور بلاغي ضيق بصفة خاصة.

ويلقي الناقد بعض الأضواء الكاشفة على تشكل عتبتين هامتين في فن المقامة، وهما: العنوان، والتعيين الجنسي، باعتبار المقامة نوعًا أدبيًّا عربيًّا أصيلاً.

ويرى أن قيمة العنوان في علاقته بالنص الأدبي غير المستكشف شبيهة بقيمة الكلمة فيما تريد تعيينه؛ فهو علامة نصية تسعى إلى الكشف عن ملامح المجهول المنتظر (النص)، فالعنوان المشرف على النص يعين نوعًا أدبيًّا محددًا هو المقامات، أي أنه يومئ إلى مجموعة من النصوص لها خصائص مشتركة، خصائص يَعد النص بالالتزام بها.

وتناول الباحث المكون الخطابي الافتتاحي، وقارب فيه العبارات الافتتاحية التي تتردد في بداية المقامات، متناولاً البحث في طبيعة الأفعال والعبارات المسكوكة من حيث التشكل والرهانات الفنية والوظائف المنوطة بها في فن المقامة.

كما سلط الضوء على موقع كل من: "الراوي" و"البطل" و"المروي له"، وأيضًا لم يغفل المكون المكاني لما له من أهمية ودلالة في المقامة.

ويرى عبدالمالك أشهبون أن جماليات المقامة ترواحت بين مؤسسها الهمذاني وبين اجتهادات وابتكارات الحريري وفتوحات السيوطي؛ فقد أرسى كل مقاميٍّ من زاويته الخاصة معايير جديدة في البناء المعماري لفن المقامة، بدءًا من تحديد مكونات المقامة التي ترجحت بين القصة والحكاية والحديث والخبر، بحيث ظلت تنهل من كل هذه الفنون وتصهرها في بوتقة المقامة في الأخير، باعتبارها جنسًا أدبيًّا مفتوحًا على مجموعة من الفنون الأدبية النثرية والشعرية.

ويقر أن فن المقامة في أدبنا العربي هو في المحصلة الأخيرة ظاهرة جمالية تاريخية خاضعة لسياقها الحضاري والفكري، قابلة للتعديل والتطور، منفتحة دائمًا على جدلية الكتابة والتلقي.

المؤلف

عبدالمالك أشهبون، ناقد وباحث وأستاذ جامعي، من مواليد المغرب 1960م، دكتوراه في الأدب العربي المعاصر من جامعة سيدي محمد بن عبدالله بفاس. وهو ناقد متخصص في نقد السرديات، له العديد من الدراسات المنشورة في مجالات الأدب والترجمة والفكر.

من كتبه: آليات التجديد في الرواية العربية الجديدة، الرواية العربية من التأسيس إلى النص المفتوح، من خطاب السيرة المحدود إلى عوالم التخييل الذاتي الرحبة، عتبات الكتابة في الرواية العربية، الحساسية الجديدة في الرواية العربية (روايات إدوار الخراط نموذجًا)، زوايا ظليلة في روايات نجيب محفوظ، العنوان في الرواية العربية، الخطاب الافتتاحي في القرآن الكريم، البداية والنهاية في الرواية العربية.

نوافذ

avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3080
تكريم وشكر وتقدير : 5161
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 53
الموقع الموقع : http://theatermaga.blogspot.com/

http://theaterarts.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى