منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اجتماع اللجنة العليا لمهرجان رم المسرحي مع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح
الجمعة 05 أكتوبر 2018, 00:20 من طرف الفنان محسن النصار

» مسرحية "في ليلة حلم " تأليف هشام شبر
الخميس 09 أغسطس 2018, 00:58 من طرف مجلة الفنون المسرحية

»  مسرحية "غرائب في تحرير الكواكب " (للفتيان ) تأليف ايمان الكبيسي
الجمعة 27 يوليو 2018, 23:33 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» إعادة 6 عروض مسرحية قديمة فى اليوبيل الفضى لمهرجان القاهرة.. تعرف عليها
الثلاثاء 17 يوليو 2018, 00:21 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» بيان صحفى من إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة 25
الإثنين 16 يوليو 2018, 15:14 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» اختتام فعاليات مشروع المسرح التفاعلي
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:38 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:23 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» 37 عرضاً في دورة «القومي للمسرح المصري» الـ11
الجمعة 13 يوليو 2018, 21:54 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» فنون روسيا و سحر الواقعية
السبت 12 مايو 2018, 23:19 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

منظر طبيعي" (مسرحية قصيرة في فصل واحد) تأليف: هارولد بنتر ترجمة: علي كامل

اذهب الى الأسفل

06092015

مُساهمة 

منظر طبيعي" (مسرحية قصيرة في فصل واحد) تأليف: هارولد بنتر ترجمة: علي كامل




منظر طبيعي" (مسرحية قصيرة في فصل واحد)
 تأليف: هارولد بنتر 
ترجمة: علي كامل
 
 
 
الشخصيات:
 
ـ بـيث: (الزوجة) امرأة في أواخر الأربعينات من عمرها.
 
ـ داف: (الزوج) رجل في أواخر الخمسينات من عمره.
 
المكان: 
 
مطبخ في منزل ريفي. طاولة طعام طويلة.
بـيث تجلس على كرسي ذو ذراعين في الزاوية اليسرى من الطاولة.
داف يجلس على كرسي عادي في الزاوية اليمنى من تلك الطاولة. 
الخلفية تتكون من مغسلة وموقد..الخ. ونافذة معتمة.
 
الوقت: 
 
مساء.
 
ملاحظة:
 
داف يتحدث مع بـيث بشكل عادي لكن لا يبدو عليه أنه يسمع صوتها.
بـيث لاتنظر نحو داف مطلقاً، ولايبدو عليها أنها تسمع صوته.
الشخصيتان تجلسان باسترخاء دون أي إحساس بالقساوة أو الصرامة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
بـيث: آه كم أحب الوقوف قرب البحر.
 
(وقفة)
 
كثيراً ما كنت أذهب إلى البحر، لأن ثمة شيء ما 
 
كان يشدني إليه. 
 
نعم، لقد ذهبت إلى هناك مرات ومرات ومرات.
 
(وقفة) 
 
سأقف عند الشاطىء، فالهواء منعش هناك، دافىء 
 
وسط تلال الرمل تلك، عذب، عذب جداً هواء 
 
الشاطىء. آه كم أحببته.
 
(وقفة)
 
كان ثمة جمع كبير من الناس...
 
(وقفة)
 
وهم يندفعون يندفعون صوب البحر. جمع من 
 
الرجال وهم يتجهون نحو شاطىء البحر.
 
(وقفة)
 
حين نهضت لأتمشى عند الشاطىء كان ينام هو 
 
وسط الرمل.
 
وحالما استدرت أدار جسده وتطلع نحوي.. آه، كم 
 
كان جميلاً ولذيذاً وهو يغفو. جفونه. سُرّته...
 
(وقفة)
 
هل تحبّ الأطفال؟.. قلتُ. هل تحب أن أنجب لك 
 
طفلاً؟ هه؟ 
 
(وقفة)
 
استدارت امرأتان وتطلعتا نحوي.
 
(وقفة)
 
طفلنا؟ قلت، هل تحب أن...؟
 
(وقفة)
 
استدارت المرأتان ثانية وظلتا تتطلعان نحوي. 
 
كلا، كلا. أنا التي استدرت. 
 
لقد كانتا واقفتان وأنا أمشي. 
 
(وقفة)
 
لماذا تنظران إليّ؟
 
(وقفة )
 
لا، لا، لم أقل ذلك، كنت فقط أنظر نحوهن.
 
 (وقفة) 
 
أنا جميلة.
 
(وقفة)
 
عدتُ ثانية باتجاه تل الرمل وكان هو مستديراً نحو 
 
الجهة الأخرى.
 
أصابع قدميه كانت مدفونة في الرمل ورأسه كان 
 
بين ذراعيه.
 
داف: هرب الكلب، ولم أخبرك بذلك.
 
(وقفة)
 
احتميت أمس تحت شجرة لعشرين دقيقة بسبب 
 
المطر.. مع جمع من الشبان.. وكنت أريد أن أخبرك 
 
بذلك. 
 
(وقفة) 
 
لم أكن أعرفهم من قبل.
 
(وقفة)
 
وبعد أن خفتّ زخات المطر اتجهتُ نحو البحيرة. 
 
فجأة، شعرت بقطرتين كبيرتين تسقطان على طرف 
 
أنفي. 
 
من حسن الحظ أنني كنت على بعد ياردات من 
 
السقيفة. هناك جلست.. وكنت أريد أن أخبرك بذلك.
 
(وقفة)
 
هل تتذكرين كيف كان الطقس أمس؟ مارأيك بهطول 
 
المطر؟
 
بـيث: لقد أحسّ بظلي. رفع عينيه إلى الأعلى وتطلعّ إليّ وأنا واقفة فوقه.
 
داف: كان عليّ أن أجلب قليلاً من الخبز لإطعام الطيور.
 
بـيث: الرمال فوق ذراعيه.
 
داف: لقد صاروا يتقافزون حين رأوني وأثاروا ضجة...
 
بـيث: استلقيتُ قربه دون أن ألمسه.
 
داف: لم يكن أحد في السقيفة. كان هناك رجل وامرأة 
 
يجلسان تحت الأشجار في الجانب الآخر من 
 
البحيرة. 
 
بقيت جالساً في مكاني لأنني لم أكن أحب أن تبتل 
 
ثيابي. 
 
 
(وقفة)
 
آه، نسيتُ أن أخبرك أن الكلب كان معي.
 
(وقفة)
 
بـيث: هل كانتا تعرفاني؟ 
 
أنا لا أتذكر وجهيهما ولم أرهما من قبل. إنني لا 
 
أعرفهما.
 
لماذا إذاً كانتا تنظران إليّ؟ 
 
لم يكن ثمة شيء يثير الدهشة أو الاستغراب فيّ. لم 
 
يكن هناك شيء غريب في هيئتي. كنتُ.. كنتُ مثل 
 
الأخريات.
 
داف: لم يمانع الكلب بالطبع من أن أطعم الطيور. على أية 
 
حال، ما أن دخلنا الـسقيفة حتى غفا. لكنه حتى لو 
 
كان مستيقظاً لـ... 
 
(وقفة)
 
بـيث: حين أخرج من عربة أو باب أو أهبط درجات سّلم 
 
كان الجميع يمسك ذراعي برفق وخفة.. الجميع دون 
 
استثناء. 
 
حين كانوا يتحسسون عنقي من الخلف أو يلامسون 
 
يدي كانوا يفعلون ذلك بنعومة ورّقة. جميعهم دون 
 
استثناء... باستثناء...
 
داف: أتذكرين كيف كان المكان مليء بالبراز على طول 
 
الممرات وقرب البحيرة. براز كلاب وذروق بّط 
 
وو... لقد كانت هناك كل أنواع البراز.. وعلى طول 
 
الممرات. 
 
لم يستطع ماء المطر إزالة آثاره أو رائحته، بل 
 
العكس، فقد جعل صورته مضّلِلة أكثر. 
 
(وقفة)
 
لم أستطع إطعام البط فقد كانوا بعيدين يحّطون هناك 
 
فوق جزيرتهم وسط البحيرة. لم استطع سوى إطعام 
 
العصافير. 
 
بـيث: بإمكاني الوقوف هناك الآن. بوسعي أن أكون مثلما 
 
كنت من قبل. أرتدي ثيابي بشكل مغاير، فأنا لازلت 
 
جميلة.
 
(صمت)
 
داف: ينبغي عليكِ أن تأتي معي ذات يوم لنذهب إلى تلك 
 
البحيرة.. ومعك بعض الخبز. لا شيء يمكنه أن 
 
يمنعك من ذلك. نعم.
 
(وقفة)
 
بـيث: حينما ذهبت لأسقي الزهور نهض وصار يتطلع إليّ
 
يرقبني كيف أرتبّ تلك الزهور. إنها قوة جاذبيتكِ، 
 
قال.
 
كنتُ كئيبة جداً وأنا أتأمل تلك الزهور.
 
سأذهب لأسقيها وأرتبهّا، قلتْ.
 
ظلّ يتابعني وينظر نحوي وهو يقف على مسافة 
 
مني. 
 
وحين انتهيت من ذلك، بقيتُ واقفة. 
 
أحسسته يمشي نحوي. 
 
لم يلمسني. 
 
كنت فقط أصغي إلى خطواته وأتطلع نحو الزهور 
 
البيضاء والحمراء في المزهرية.
 
(وقفة)
 
بعدها لمسني.
 
(وقفة)
 
لامس عنقي من الخلف برفق. 
 
تسللتْ أصابعه برّقة بين شعري ولامست عنقي
 
بخفة.
 
داف: حين توّقف المطر التفتُّ حولي فإذا بالرجل والمرأة 
 
قد غادرا المكان ولم يبق في المتنزه أحد سواي.
 
بـيث: كنت أرتدي ثوبي الأبيض. رداء الشاطىء فقط، ولم 
 
أكن أرتدي شيء تحته.
 
(وقفة)
 
لم يكن أحد على الشاطىء سوى رجل واحد كان 
 
يجلس بعيداً، بعيداً جداً، عند حاجز الأمواج. ورغم 
 
أنه الوحيد على الشاطىء، إلا أنه كان يبدو صغيراً 
 
جداً تحت الشمس، ولم أكن بمقدوري رؤيته إلا حين 
 
أقف، أو أتسلق تل الرمل. 
 
وحينما استلقيت، لم أعد أراه، ولم يستطع هو أن 
 
يراني أيضاً. 
 
(وقفة)
 
ربما كنتُ مخطئة. لاأعرف. ربما كان الشاطىء 
 
خالياً. 
 
أو ربما لم يكن هناك أحد على الأطلاق.
 
(وقفة)
 
لم يستطع أن يراني على أية حال، ولم ينهض مطلقاً 
 
من مكانه.
 
(وقفة)
 
إنكَ تغفو بشكل لذيذ، قلتُ له. 
 
لم أكن حمقاء في تلك اللحظة، فقد استلقيت بهدوء 
 
إلى جانبه.
 
(صمت)
 
داف: على أية حال...
 
بـيث: كان جلدي...
 
داف: إنني أنام نوماً عميقاً هذه الأيام.
 
بـيث: ... يوخزني.
 
داف: طوال الليل، هكذا وفي كل ليلة.
 
بـيث: كنتُ هناك عند البحر.
 
داف: يمكنكِ أن تشغلي نفسك بصيد الأسماك مثلاً، أو أن
 
تحصلي على المزيد من المعلومات عن عالم 
 
الأسماك.
 
بـيث: كنت أتألم لوحدي عند الشاطىء. 
 
داف: الأسماك مخلوقات خجولة خائفة وحذرة جداً، لذا
 
ينبغي عليك التودّد إليها وعدم إثارتها أو ارباكها.
 
بـيث: كنت أخمّن أن ثمة فندقاً قريباً يمكننا أن نتناول فيه 
 
بعض الشاي.
 
(صمت)
 
داف: على أي حال... كنت محظوظاً حين غادرت المكان،
 
فقد كانت بعض الحانات لاتزال مفتوحة.
 
(وقفة)
 
لذا فكرت أن اذهب إلى إحداها لأتناول قدحاً من 
 
البيرة، وقد كنت أريد أن أخبرك بذلك. 
 
هناك قابلتُ شخصاً مجنوناً. قبلها كنت أتحدث مع 
 
صاحب الحانة، فهو يعرفني. وبعدها دخل ذلك 
 
المجنون. نعم. ثم طلب قدحاً من البيرة. وبعدها 
 
بقليل بدأ يحرك شفتيه ولسانه ويتلفت يمنة ويسرة 
 
وهو يتذمر من البيرة. أما أنا فلم أستطع تحمّل 
 
الموقف. نعم.
 
بـيث: بعدها فكرّت.. ربما سيكون بار الفندق مفتوحاً.. عند 
 
ذاك سنجلس هناك وسيجلب لي شراباً.
 
ماذا سأطلب؟
 
ولكن، ماذا هو سيطلب؟ 
 
ماذا يحب هو؟
 
ينبغي أن أسمعه يقول ذلك. 
 
أن أسمع صوته.
 
سيسألني حتماً أولاً، ماذا أحب أن أشرب. 
 
وبعدها سيطلب شراباً لنا نحن الإثنين. 
 
لكن ينبغي أن أسمعه يقول ذلك.
 
داف: "هذه بيرة أم بَول؟ إنها لاتطاق"، قال الرجل.. 
 
بالعكس قلتْ. إنها لذيذة وجيدة، نعم، هكذا قلت. 
 
"قلت لك أنها بَول.. بَول"، قال. 
 
لكنها أفضل بيرة في المنطقة، قلتْ. 
 
"كلا، كلا. قالْ، إنها بَول". 
 
رفع صاحب الحانة قدحاً كبيراً وملأه بالبيرة ثم 
 
ارتشف جرعة كبيرة منه. "لذيذة" قال.
 
"لابد إذاً أن أحداً ما ارتكب حماقة هنا. نعم، لابد أن 
 
أحداً ما تبوّل في هذا القدح بدلاً من أن يذهب إلى 
 
المرحاض". قال المجنون. 
 
(وقفة)
 
قذف صاحب الحانة نصف كراون(**) على 
 
الطاولة وطلب منه أن يأخذه. 
 
"آه، لكن سعر القدح بشلنين وليس لديّ فكة لأعيد لك 
 
الباقي"، قال المجنون... 
 
ثم أضاف بعدها بقليل: 
 
"حسناً، حسناً، سآخذه، لكنني سأبقى مديناً لك بثلاث 
 
بنسات في هذه الحال". 
 
"أعطها لأبنك هدية مني". أجاب صاحب الحانة. 
 
"ليس لدي إبن"، أجابه الرجل.. "ليس لديّ أطفال 
 
على الأطلاق". 
 
"أنا واثق من ذلك، بل أراهن أنك لست متزوجاً 
 
حتى". قال صاحب الحانة. 
 
"نعم، لست متزوجاً وليست هناك امرأة تقبل أن 
 
تتزوجني". 
 
(وقفة)
 
بعدها سألنا ذلك المجنون إن كانت لدينا رغبة أن 
 
نشرب معه قدحاً من البيرة. 
 
صاحب الحانة قال أنه سيشرب قدحاً. أما أنا فلم أجبه 
 
في البدء، لكنه اقترب مني وقال: "اشرب قدحاً 
 
معي.. اشرب معي قدحاً". 
 
(وقفة)
 
أخرج عشرة شلنات ووضعها على الطاولة وقال أنه 
 
يريد قدحاً من البيرة هو أيضاً.
 
(صمت)
 
بـيـث: نهضتُ وسرتُ باتجاه الشاطىء ثم دخلت الماء. 
 
لم أسبح لأنني لاأجيد العوم. 
 
لقد تركت الموج يندفع نحوي فغفوت فوق الماء. 
 
كانت الأمواج خفيفة جداً وناعمة وهي تلامس عنقي
 
من الخلف. 
 
(صمت)
 
داف: يوماً ما حين يكون الطقس جيداً بوسعكِ الخروج إلى 
 
الحديقة لتجلسي هناك. الهواء نقي في الحديقة. إنني 
 
أذهب إلى هناك دائماً. الكلب يحّب ذلك.
 
(وقفة)
 
لقد زرعتُ بعض الزهور. سيسّركِ جداً رؤيتها.
 
بإمكانك أن تقطفي بعضاً منها وجلبها إلى هنا إن 
 
أحببت. لن يراك أحد فلا يوجد أحد هناك على 
 
الإطلاق.
 
(وقفة)
 
نحن محظوظان جداً ياعزيزتي لأننا نعيش هنا 
 
بسلام واطمئنان في منزل السيد سايكس دون أن 
 
يزعجنا أحد. 
 
فكرّت مرة بدعوة شخص أو شخصين ممن أعرفهم 
 
من أهالي القرية إلى هنا على قليل من الشراب 
 
لكنني غيرّت رأيي في اللحظة الأخيرة لأنني 
 
أحسست أن ذلك ليس ضرورياً.
 
(وقفة)
 
أتعرفين ماذا سترين إذا خرجتِ إلى الحديقة؟ 
 
سترين حشود من الفراشات. نعم.
 
بيـث: تعريّت تماماً ثم ارتديت رداء الشاطىء.
 
لم يكن أحد على الشاطىء سوى رجل عجوز كان 
 
يجلس بعيد جداً عند حاجز الموج. 
 
استلقيتُ إلى جانبه وهمستْ. 
 
هل تريد طفلاً؟ طفل؟ طفلنا؟ سيكون جميلاً.
 
(وقفة)
 
داف: أتتذكرين المطر؟ ماذا كان رأيك بزخات المطر 
 
تلك؟
 
(وقفة)
   
الشابان الذين قابلتهم تحت الشجرة أثناء الزخة 
 
الأولى كانا يمرحان ويضحكان بالطبع. حاولت أن 
 
أصغي لهما لأعرف ماالذي يضحكهما، لكنني لم 
 
استطع معرفة ذلك لأنهما كانا يتهامسان. 
 
حاولت الإصغاء ثانية لأعرف النكتة.. لكن...
 
(وقفة)
 
على كل حال، لم أستطع أن أعرف في الآخِر.
 
(وقفة)
 
حينها تذكرتكِ.. نعم، تذكرتكِ حين كنتِ شابة. لقد 
 
كنتِ لاتحبين الضحك كثيراً. نعم. كنتِ... كئيبة. 
 
(صمت)
 
بيـث: أخيراً عرفت لماذا اختار لي مكاناً نائياً ومقفراً كهذا. 
 
نعم، لقد اختاره لي خصيصاً كي أرسم بهدوء وأمان. 
 
أخرجت قلم الرصاص من كراسة الرسم، إلا أنه لم 
 
يكن ثمة شيئاً لأرسمه. لاشيء سوى الشاطىء 
 
والبحر.
 
(وقفة) 
 
أحببت أن أرسمه. لكنه لم يُرد ذلك. كان يضحك 
 
يضحك...
 
(وقفة)
 
فضحكت أنا معه أيضاً.
 
(وقفة)
 
كنت أرقبه وهو يضحك. بعدها ابتسمتُ واستدرتْ. 
 
كان يوّد ملامسة ظهري.. أن يدير جسدي نحوه. 
 
لقد أحببت أن أضحك معه قليلاً فضحكت.
 
(وقفة)
 
كان يضحك ويضحك ويضحك. نعم. لهذا السبب لم 
 
استطع رسمه.
 
(صمت)
 
داف: كنتِ في شبابك رّبة بيت من الطراز الأول. 
 
نعم، أليس كذلك؟ 
 
وكنتُ فخوراً بك حقاً. نعم. لم تتذمري أو تعترضي 
 
يوماًعلى شيء قط، ولم تتشاجري أو تغضبي
 
مطلقاً. كنتِ تنجزين عملك على أفضل وجه،
 
وكان السيد سايكس يثق بك ويعوّل عليك. 
 
نعم، لم يكن قلقاً بشأن المنزل لأنه كان واثقاً
 
من عنايتك به وإبقاءه بوضع جيد دائماً. 
 
(وقفة)
 
هل تذكرين حين طلب مني مرة أن أذهب معه في 
 
تلك الرحلة؟ تلك الرحلة الطويلة إلى الشمال؟ 
 
آه. وهل تتذكري حينما عدنا كيف عبرّ لك عن
 
امتنانه لقاء عنايتك الشديدة بالمنزل.
 
نعم، فقد كان كل شيء يسير بدقة مثل عقارب
 
الساعة.
 
(وقفة)
 
كنتِ مشتاقة لي أعرف ذلك. أتذكرّ أنني حين دخلتُ 
 
يومها هذه الغرفة وقفتِ جامدة دون حراك. نعم. 
 
كان عليً أن أقطع كل الطريق الطويل المؤدي إلى 
 
الطابق العلوي لأصل إليك. نعم.
 
(وقفة)
 
وحين وصلتْ، لمستك برفق. 
 
(وقفة)
 
كنت أود أن أخبرك بشيء حينها، أليس كذلك؟ لكنني 
 
انتظرتْ، انتظرتْ.. وبعدها.. بعدها لم أفعل ذلك. 
 
لكنني قرّرت أخيراً أن أخبرك. نعم قرّرت وفعلت 
 
ذلك في صباح اليوم التالي. أليس كذلك؟ 
 
(وقفة)
 
قلت لكِ يومها... أنني خذلتك... نعم، قلت لك ذلك. 
 
وقلت لك أيضاً أنني خنتك ولم أكن مخلصاً لك.
 
نعم، قلت لك ذلك.
 
(وقفة )
 
لم تبكِ حينها. نعم. 
 
خرجنا بعدها نتمشى لبعض الوقت حتى وصلنا 
 
البحيرة وكان الكلب معنا. 
 
جلسنا قليلاً تحت الشجرة. لم أستطع حينها أن أفهم 
 
لماذا جلبت معك سلة المشتريات.
 
سألتك، ماذا في داخلها؟ لكنك لم تجيبي. 
 
في الآخِر ظهر أن في داخلها خبزاً. نعم، وصرتِ 
 
تطعمين البط. 
 
ومن بعد جلسنا تحت الشجرة نتطلع معاً نحو 
 
البحيرة.
 
(وقفة)
 
وحين عدنا ودخلنا هذه الغرفة وضعتِ كفيك فوق 
 
وجهي وقبلتِني.
 
بـيث: لم أكن أريد حقاً أن أشرب.
 
(وقفة)
 
رسمت وجهاً فوق الرمل وبعده جسداً. وكان جسد 
 
امرأة. 
 
ثم رسمت بعد ذلك جسد رجل قريب من جسد 
 
تلك المرأة من دون أن يتلامسا. 
 
لم يكونا شبيهان بالبشر.. كانا لايشبهان أي شيء. 
 
فجأة، تطاير الرمل فامتزجت خطوط الجسدين 
 
وغامت التخوم بينهما، فزحفتُ نحوه ووضعت 
 
رأسي فوق ذراعه، ثم دفنت وجهي في وجهه 
 
وأغمضت عينيّ وأطفأتُ الضوء.
 
 ( صمت)
 
داف: لقد أحّبنا السيد سايكس وأعجب بنا فوراً بعد مقابلته 
 
الأولى لنا، ها؟
 
(وقفة)
 
قال: أحسّ أنكما ستشكلان فريق عمل رائع في هذا 
 
المنزل. هه، هل تتذكرين ذلك؟ وهذا ما برهّنا عليه 
 
حقاً. فقد كنت أجيد السياقة بشكل رائع. ليس هذا 
 
حسب، بل كنت ألمّع له حذائه أيضاً.. هاهاهاها. 
 
كان بوسعي القيام بأي شيء، أي شيء. أي عمل 
 
كان من أجل العيش. نعم.
 
أما هو فلم يكن ينقصه شيء، لاشيء على الأطلاق. 
 
أتذكرين كيف كان وحيداً وكئيباً؟ أتعرفين أنه كان 
 
لوطياً؟
 
(وقفة)
 
لم أشعر بأية شفقة نحوه مطلقاً لأنه كان وحيداً. كلا.
  
(وقفة) 
 
أما الفستان الأزرق الذي انتقاه لكِ حينها لترتدينه في
 
المنزل فقد كان ذلك لطفاً منه حقاً، على الرغم من 
 
إنه فعل ذلك من أجل مصلحته الشخصية بالطبع.
 
نعم، كي تعتني ببيته وضيوفه. أليس كذلك؟
 
بـيث: حرك جسده وسط الرمل واقترب مني ووضع 
 
ذراعه حول خاصرتي.
 
(صمت)
 
داف: هل تحبين أن أتحدث معك؟
 
(وقفة )
 
هل تريدين أن أبوح لك بكل تلك الأشياء التي فعلتها؟
 
(وقفة)
 
والأشياء التي كنت أفكر بها؟
 
(وقفة)
 
أظن أنك تحبين ذلك، هه؟
 
بـيث: ثم عانقني.
 
(صمت)
 
داف: كان من مصلحته الشخصية طبعاً أن يراك وأنت 
 
ترتدين فستاناً جذاباً في منزله لكي تتركي انطباعاً
 
جيداً لدى ضيوفه.
 
بـيث: ركبتُ الباص ونزلت عند تقاطع الطرق.. ثم دخلت 
 
الزقاق القريب من الكنيسة. كان كل شيء هادئاً جداً 
 
إلا من زقزقات الطيور. لم يكن هناك سوى رجل 
 
عجوز كان منحنياً يعبث بمرمى ملعب الكريكيت. 
 
حينها وقفت تحت شجرة لأتفادى حرارة الشمس.
 
(وقفة)
 
فجأة سمعت صوت سيارة. توقفت السيارة ما أن 
 
رآني، فتسمّرتُ في مكاني. تحركتْ السيارة ثانية 
 
واتجهتْ نحوي ببطء، فتقدمتُ نحوها وسط الغبار. 
 
لم استطع رؤيته بسبب انعكاسات ضوء الشمس. أما 
 
هو فقد كان يتطلع نحوي. 
 
حين اقتربت من باب السيارة كانت الباب مغلقة. 
 
تطلعتُ إليه عبر الزجاج فانحنى وفتح لي الباب، 
 
فدخلت وجلست إلى جنبه. 
 
ابتسم لي ورجع بنا فجأة إلى الخلف بحركة واحدة 
 
سريعة جداً اجتزنا خلالها الزقاق وتقاطع الطرق ثم 
 
اتجهنا صوب البحر.
 
(وقفة)
 
داف: كنا موضع حسد الكثير من الناس لأننا نعيش 
 
لوحدنا في هذا المنزل الكبير. إنه كبير جداً 
 
لشخصين حقاً. 
 
بـيث: قال أنه يعرف ساحلاً مهجوراً ونائياً جداً لايعرف به 
 
أحد في هذا العالم، وهو المكان الذي سنذهب إليه. 
 
داف: كنتُ لطيفاً وحنوناً جداً معك ذلك اليوم. كنت أعرف 
 
أنك شعرت بإهانة حينها. لذا كنتُ حنوناً وعطوفاً 
 
معك. 
 
أتذكر أنني مسكتك من ذراعك ونحن عائدين من 
 
البحيرة. أما أنت فقد فوضعتِ كفيكِ على وجهي 
 
وقبلتِني.
 
بـيث: الطعام الذي جلبته معي في حقيبتي طهوته بنفسي.. 
 
حتى الخبز أعددته بنفسي. 
 
(وقفة)
 
كانت نوافذ السيارة مفتوحة غير إننا تركنا غطاءها مغلقاً.
 
داف: أقام السيد سايكس مأدبة عشاء صغيرة تلك الجمعة 
 
وقد أثنى عليك كثيراً لقاء طهوك اللذيذ وخدماتك. 
 
(وقفة)
 
امرأتان، امرأتان فقط هما كل الحضور، ولم أراهما 
 
بعد ذلك مطلقاً. ربما كانتا أمه وشقيقته. 
 
(وقفة)
 
لقد طلبوا قهوة في ساعة متأخرة من الليل. كنت 
 
أشعر بالنعاس. فكرّتُ حينها أن أنزل إلى المطبخ 
 
لمساعدتك إلا أنني كنت متعباً جداً.
 
(وقفة)
 
إلا أنني استيقظت حالما دخلتِ الفراش. كنتِ متعبة، 
 
متعبة جداً فغفوتِ فوراً حالما استلقيتِ على السرير 
 
ووضعت رأسك على الوسادة.
 
بـيث: ما قاله كان صحيحاً، فقد كان الشاطىء مقفراً وخالياً 
 
من البشر.
 
(صمت)
 
داف: في اليوم التالي القيتُ نظرة على الطابق العلوي 
 
للمنزل وكنت أريد أن أخبرك بذلك. كان الغبار 
 
مزعجاً تماماً فقمنا أنا وأنت بمسح الغبار معاً.
 
(وقفة)
 
كان بوسعنا الصعود إلى غرفة الاستقبال وفتح 
 
النوافذ. وكان باستطاعتي جلي الآنية القديمة 
 
لنحتسي كأساً هناك أنا وأنت في إحدى الليالي 
 
الرائقة. 
 
(وقفة)
 
أحسست أن هناك عُثاً في المنزل وحين رفعت 
 
البساط عن الأرض تطاير العث في أرجاء المكان.
 
(وقفة)
 
بـيث: حين أكبر لن أكون بالطبع كما أنا الآن. 
 
تنانيري.. سيقاني الطويلة..
 
سأشيخ يوماً ما حتماً ولن أبدو كما أنا الآن.
 
داف: استطيع الآن في الأقل الذهاب إلى البار بسلام، أو 
 
أخرج إلى البحيرة باطمئنان دون أن يزعجني أو 
 
يضايقني أحد.
 
(صمت)
 
بـيث: كل الذي تراه.. ُقلت ْ، ما هو إلا ضوء لمستك.. 
 
اشراقة حضورك.. رشاقة رقبتي.. بريق عينيك.. 
 
وهج الصمت، هو ما عنيتْ. 
 
سحر زهوري.. 
 
يداي وهما تلمسان تلك الزهور هو ما عنيتْ. 
 
(وقفة)
 
كنت أتطلع نحو بعض الناس هناك.
 
(وقفة )
 
كانت السيارات تزمّر وتزعق وهي تتخاطف 
 
كالبرق بالقرب مني، وكان فيها رجال تجلس إلى 
 
جانبهم فتيات يتقافزن أشبه بالدمى ويقأقئن 
 
كالدجاجات. 
 
(وقفة)
 
كان الجميع يصرخ في بار الفندق. وكانت الفتيات 
 
يظهرن بشعورهن الطويلة مبتسمات.
 
داف: المهم في الأمر أننا الآن معاً. نعم، هذا هو المهم.
 
(صمت)
 
بـيث: استيقظتُ مبكراً لأن ثمة أشياءاً كثيرة كان ينبغي 
 
عليّ إنجازها. نعم، فقد كان علي أن أضع الصحون 
 
في المغسلة لتنقع. نعم، وقد أبقيتها طوال الليل في 
 
المغسلة ليسهل جليها في الصباح. 
 
الكلاب استيقظت من نومها هي الأخرى. أما هو فقد 
 
كان يتبعني في ذلك الصباح الضبابي القادم من 
 
النهر.
 
داف: كان ذلك اللوطي يجهل أي شيء عن أقبية البيرة 
 
ولايعرف خبرتي الطويلة في أقبية الخمور، لذلك 
 
استطعت أن أتحدث معه باسترخاء وثقة عالية.
 
نعم، ثقة ناتجة عن خبرة عمل ومعرفة.
 
بـيث: فتحتُ الباب وخرجتْ. لم يكن هناك أحد. 
 
كانت الشمس مشرقة والبلل يغطي الأرض كلها.
 
داف: الشخص الذي يعمل في أقبية الخمور إنسان جدير 
 
بالثقة، نعم. لماذا؟ لأنه يتحمل مسؤولية كبرى. فأوّل 
 
ماينبغي عليه القيام به حين يستيقظ مبكراً هو 
 
مساعدة سائق شاحنة نقل براميل البيرة لإنزالها إلى 
 
داخل القبو. وبعدها عليه فتح بوابة القبو وإدخال 
 
المزلقة ثم انزال البراميل واحداً واحداً بواسطة حبل
 
ووضعها على سكة لإنزالها إلى الداخل ووضعها 
 
على الرفوف.
 
  ومن ثم عليه هّز تلك البراميل من الأسفل بعد 
 
وضعها على حوافها مستخدماً ميزان ورافعة.
 
بـيث: كان الطقس مازال مضبباً، لكنه أكثر رقة وخفة.
 
داف: البرميل يكون عادة مغلقاً بسّدادة، لذا ينبغي ثقب تلك 
 
السّدادة بقوة ليدخل الهواء إلى داخل البرميل كي 
 
تتنفسه البيرة. 
 
بـيث: البلل يملأ الهواء، والجو مشمس، والأشجار خفيفة، 
 
خفيفة مثل ريش الطيور.
 
داف: بعدها يجب ضرب الصنبور بقوة، بقوة.
 
بـيث: كنت أرتدي ثوبي الأزرق.
 
داف: وإبقاء البراميل منتصبة ثلاثة أيام ووضع أكياس
 
رطبة فوقها.
 
وينبغي غسل أرضية القبو يومياً. نعم كل يوم، 
 
وغسل البراميل كل يوم أيضا.
 
بـيث: كان صباحاً خريفياً عذباً. 
 
داف: وفتحْ المياه نحو مضخات البار بواسطة الأنابيب.. 
 
يومياً.
 
بـيث: وقفتُ وسط الضباب.
 
داف: والآن عليك أن تسحب وتسحب وتسحب.. وفي 
 
اللحظة التي تصل فيها إلى الثـفل، عليك أن تتوقف 
 
عن السحب. نعم، لأن تلك الفضلات ستسبب لك 
 
إسهالاً. لكنك ستحصل على برميل ناقص في 
 
الآخِر ، نعم. 
 
والآن أعيد البيرة التي إندلقت من الجوانب ثانية 
 
إلى ذلك البرميل وابعثه إلى مصنع البيرة. هاهاهاها.
 
بيث: وقفتُ تحت الشمس.
 
داف: ولا تنسى أن تحرك البيرة بقضيب نحاسي كل يوم. 
 
نعم كل يوم. وأن تضبط المقادير حسب قياسات 
 
الغالون وتعلمّها بالطباشير. عظيم. 
 
والآن كل شيء جاهز ومرتب مقنع وأنيق. ولن 
 
تتبول على نفسك مرة ثانية مطلقاً. هاهاهاها.
 
بـيث: بعدها عدتُ إلى المطبخ وجلست.
 
داف: استغرب ذلك اللوطي لسماعه هذا، وقال أنه يسمع 
 
للمرة الأولى أن أرضية القبو تغسل. 
 
 
قال أنه كان يظن أن معظم اقبية البيرة تحوي على 
 
أجهزة للتبريد مثبتة حرارياً، وهي من يتحكم
 
بكل شيء.
 
وقال أنه كان يعتقد أيضاً أن البراميل الخشبية 
 
المعبئة بالبيرة يتم ضخها بالأوكسجين بواسطة 
 
إسطوانة. 
 
قلت له إنني لاأتحدث عن البراميل الخشبية أنما 
 
أتحدث عن بيرة طبيعية طازجة تضخ فوراً من 
 
البرميل.
 
قال أنه كان يظن أن نقل البيرة يتم من الشاحنة 
 
مباشرة في حاويات معدنية عبر أنابيب. حسناً، قلت 
 
له، بوسعهم أن يفعلوا ذلك، لكنك لم تتحدث
 
عن نوعية البيرة. إنني أتحدث عن النوعية. المهم، 
 
وافقني الرأي أخيراً. 
 
بـيث: جلس الكلب بقربي وصرت أمسّد شعره. تطلعت 
 
نحو الوادي من خلال النوافذ فرأيت الأطفال 
 
يتراكضون فوق العشب، ثم صعدوا بعدها إلى أعلى 
 
التل.
 
(صمت طويل)
 
داف: لم أستطع رؤية وجهكِ مطلقاً. كنتِ تجلسين قرب 
 
النافذة في إحدى الليالي المعتمة وكان المطر 
 
يتساقط، يتساقط بغزارة. 
 
كل ما أستطعت سماعه هو صوت قطرات الماء 
 
وهي تضرب الزجاج بقوة. 
 
كنتِ تعرفين أنني سأدخل، لكنك لم تتحركي. 
 
جلستُ بالقرب منك. 
 
إلى ماذا كنت تنظرين؟ 
 
كان كل شيء معتماً في الخارج. لقد استطعت رؤية 
 
ظلك فقط على النافذة. انعكاس صورتك على 
 
الزجاج.
 
كان ثمة ضوء ما حتماً في مكان ما. محتمل جداً
 
أن يكون انعكاس وجهك هو الذي كان يضيء 
 
أكثر من أي شيء آخر.
 
جلستُ بالقرب منك. أما أنتِ فقد كنتِ مستغرقة في 
 
حلم، ربما. 
 
جلستُ قربك دون أن ألمسك. 
 
كل ما أحسست به هو مؤخرتك فقط.
 
(صمت)
 
بيث: كنت أتذكر على الدوام أن في الرسم ثمة مبادىء 
 
أساسية للضوء والظل. إلا أنني أحس إن من يوحي 
 
بالظلال والضياء هو الفكرة دائماً. 
 
ما الظل إلا تجريد للضوء.
 
قوام الظل يستوحى من شكل الفكرة ذاتها. 
 
لكن ليس دائماً، وليس بشكل مباشر بالطبع. 
 
الظل يتأثر بها بعض الأحيان لكن بشكل غير 
 
مباشر. وفي أحيان أخرى لايمكننا العثور أصلاً
 
على أي مبرّر لتلك الظلال.
 
(وقفة) 
 
إنني أشعر دائماً بالضجر حين أفكر بمبادىء الرسم 
 
تلك.
 
(وقفة)
 
لهذا السبب لم أضّل لا المسار ولا القلب مطلقاً.
 
داف: كنتِ ترتدين سلسلة حول خصرك. وفي تلك السلسلة 
 
كنت تحملين مفاتيح وكشتبان ودفتر ملاحظات وقلم 
 
رصاص ومقص.
 
(وقفة)
 
كنت تجلسين في الردهة وأنت تقرعين الجرس.
 
(وقفة)
 
لماذا كنتِ تقرعين ذلك الجرس الملعون بحق 
 
الشيطان؟
 
(وقفة)
 
جنون، جنون أن يقف الواحد في ردهة فارغة وهو 
 
يقرع هذا الجرس اللعين. 
 
لا يوجد أحد هناك كي يسمعه، نعم لا أحد. فليس ثمة 
 
أحد في البيت سواي. 
 
أين الطعام؟ لاشيء، لاشيء في المطبخ. لايوجد أيّ 
 
شيء. لاوجود حتى لحساء أو فطيرة أو خضار. 
 
لاتوجد حتى قطعة لحم. اللعنة على الجميع. 
(وقفة)
 
بـيث: نعم، لهذا السبب لم أضّل المسار مطلقاً. ومع ذلك
 
وحتى حين طلبت منه أن يستدير لينظر إليّ لم 
 
استطع رؤية نظرته.
 
(وقفة)
 
لم أستطع معرفة إن كان يتطلع نحوي أم لا.
 
(وقفة)
 
رغم أنه استدار وبدا كما لو أنه ينظر إليّ.
 
داف: انتزعتُ السلسلة من خصرك بقوة وأخرجت منها 
 
كل شيء. الكشتبان والمفاتيح والمقص ورميتهم 
 
على الأرض حتى صاروا يقرقعون. ثم انتزعت 
 
الجرس ودسته بقدمي هكذا، هكذا، فدخل الكلب. 
 
ظننت أنك ستتقدمين نحوي وتستلقي بين ذراعيّ ثم 
 
تقبليّنني. بل فكرت أنك ربما ستدعوني إلى الفراش 
 
أيضاً. 
 
لقد أحببت مضاجعتك أمام الكلب. نعم، في حضرة 
 
الكلب، مثل رجل، وأنا أضرب الجرس في الأرض 
 
بقوة محذراً إياك خشية أن يقفز المقص أو
 
الكشتبان ويدخلان بين فخذيك، هاهاها. 
 
ثم قلت لكِ بأن لاتقلقي فسأرميهما بعيداً ليتعقبهما
 
الكلب، فسيشعر بالسرور وهو يداعب الكشتبان
 
بين مخالبه.
 
أما أنت فستتضرعين لي مثل كل امرأة. نعم مثل أي 
 
امرأة. وسأضرب الجرس في الأرض بقوة، نعم
 
سأضربه بقوة، فإذا بحّ صوته وضعف رنينه،
 
عندئذ سأعّلقه ثانية في مكانه وأضاجعك أمامه وهو 
 
يتأرجح مقرقعاً ليوقظ النيام جميعاً، جميعاً، يدعوهم 
 
لتناول العشاء، فالعشاء سيكون جاهزاً حتماً، 
 
وسأجلب لحم خنزير مقددّ، وسأضربك على رأسك 
 
الجميل محذراً الكلب من أن يبتلع الكشتبان و...
 
بـيث: فاستلقى فوقي وتطلعّ نحوي. 
 
كان يسند كتفي بذراعيه فيما يدي تلامس نتوء ضلعه.
 
(وقفة)
 
رقيقة لمسَتهُ حول عنقي. 
 
ناعمة قبلته ُ على خدي.
 
(وقفة)
 
حلوة حبيبات الرمل الصغيرة وهي تتراقص على جسدي.
 
(وقفة)
 
السماء صامتة في عينيّ. 
 
عذب ورقيق صوت المد والجزر.
 
(وقفة)
 
أوه، أنت حبي الحقيقي، قلتْ.
 
 
 
 النهاية
 
 
*** 
 
 
هامش:
 
(*) CONTEMPORARY CLASSICS: FABER& FABER LIMITED 1991:
 Harold Pinter: Plays 3: LANDSCAPE 
 
 (**) كراون: قطعة نقدية فضية بريطانية قديمة كانت تساوي حينها خمسة شلنات.
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3080
تكريم وشكر وتقدير : 5161
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 53
الموقع الموقع : http://theatermaga.blogspot.com/

http://theaterarts.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى