منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اجتماع اللجنة العليا لمهرجان رم المسرحي مع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح
الجمعة 05 أكتوبر 2018, 00:20 من طرف الفنان محسن النصار

» مسرحية "في ليلة حلم " تأليف هشام شبر
الخميس 09 أغسطس 2018, 00:58 من طرف مجلة الفنون المسرحية

»  مسرحية "غرائب في تحرير الكواكب " (للفتيان ) تأليف ايمان الكبيسي
الجمعة 27 يوليو 2018, 23:33 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» إعادة 6 عروض مسرحية قديمة فى اليوبيل الفضى لمهرجان القاهرة.. تعرف عليها
الثلاثاء 17 يوليو 2018, 00:21 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» بيان صحفى من إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة 25
الإثنين 16 يوليو 2018, 15:14 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» اختتام فعاليات مشروع المسرح التفاعلي
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:38 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:23 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» 37 عرضاً في دورة «القومي للمسرح المصري» الـ11
الجمعة 13 يوليو 2018, 21:54 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» فنون روسيا و سحر الواقعية
السبت 12 مايو 2018, 23:19 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

عصابة التوت مسرحية للأطفال ذات فصل واحد تأليف :محمد بن علي البدوي رحمه الله

اذهب الى الأسفل

26102010

مُساهمة 

عصابة التوت مسرحية للأطفال ذات فصل واحد تأليف :محمد بن علي البدوي رحمه الله




الشخصيات :
الزعيم , عطلان , نحيف , المدير , وشخصيات أخرى ...
المنظر : إضاءة خفيفة على الجانب الأيسر من المسرح , خرابة قديمة , صور لمشاهير في الرياضة والفن , ولوحة كبيرة تتوسط الخرابة كتب عليها ( ابتسم .. هنا عصابة التوت ) .
المشهد : يدخل الزعيم ويظل يدور على نفسه , ويضرب على يديه .
الزعيم : آه .. أنا الزعيم .. أين هذان الغبيان .. أين ذهبا .. هذه إهانة لتاريخي .. أنا الزعيم أخلف الوعد .. إخلاف الوعد من صفات المنافقين .. أعوذ بالله .. أنا أسرق .. أكذب .. لكن أخلف الوعد .. أعوذ بالله .. توت .. توت .. توت ..
( يدخل عطلان وهو يردد النشيد الرسمي للعصابة )
عطلان : إحنا عصابة التوت .. وإللي يجينا بيموت .. إحنا عصابة ..
الزعيم : إحنا عصابة البصل .. يا عطلان ( خصوصاً ) .. أيها المساعد الفاشل .
عطلان : ولماذا ؟ وما كل هذا الغضب .. ( وخصوصاً ) أنك الزعيم ياسيدي ..
الزعيم : أين المسروقات .. التي اتفقنا على سرقتها في الفسحة من حقائب الطلاب ألم نتفق على تشليح حقائب الصف الخامس والسادس أين هي الآن ؟
عطلان : بلى يا سيدي ولكن المعذرة .. لقد كان طلاب النظام يقفون لنا بالمرصاد (وخصوصاً ) .. بعد أن اكتشفوا كثرة حوادث السرقة ( وخصوصاً ) وقت الفسحة .
الزعيم : وأين الثعلب المكار .. المساعد عطلان ؟!
عطلان : – طلاب النظام هذة المرة كانوا أشد حرصاً وذكاءً ( وخصوصاً ) أن معهم المرعب ( عبدالله الكاسر ) بطل الحارة في لعبة الكاراتيه .
الزعيم : ولماذا .. لماذا لم تقدموا لهم رشوة ؟! .. علبة عصير طازجة .. قطعة " سندوتش " .
عطلان : آه .. رشوة .. لقد .. لقد فاتتني هذه يا زعيم .. ( خصوصاً ) أنني . .
الزعيم : ( خصوصاً ) .. ( خصوصاً ) وأين المساعد الثاني .. نحيف ؟
( يدخل نحيف – طالب بدين – ويمسك بيده قطعة سندوتش وهو يردد نشيد العصابة)
نحيف : إحنا عصابة التوت .. وإللي يجينا بيموت ..
الزعيم : أين المسروقات يا سيد نحيف ؟!
نحيف : هاهي ياسيدي قطعة سندوتش فاخر من حقيبة أغنى طالب في المدرسة لم يبقى منه سوى هذه القطعة .. وقد ادخرتها لك يا سيدي ؟!
الزعيم : شكراً ...
نحيف : شبعان أليس كذلك ؟ .. سبقتنا في السرقة .. تفضل يا عطلان ( خصوصاً ) ..
( يتناول عطلان السندوتش )
عطلان : شكراً لك يا صديقي .
الزعيم : ( في غضب ) : هه .. هه .. أين أذهب بوجهي من زعماء المافيا .. يا للعار والشنار زعيم عصابة التوت يخلف الوعد .. ويعجز عن سرقة مجموعة من الحقائب البالية .
نحيف : أي وعد يا زعيم ؟!
الزعيم : لقد اتفقت مع ( أبي شنب ) في الحراج أن آتي له اليوم وبعد العصر مباشرة ببعض المسروقات .. أقصد ببعض المعروضات يبيعها في الحراج .. ويعطيني الثمن نقداً .. ولكن كيف ؟! كيف يمكنني العمل مع مجموعة من الأغبياء ؟ .. الأغبياء .. كيف ؟ توت .. توت .
الجميع : إحنا عصابة التوت .. وإللي يجينا بيموت .. إحنا عصابة التوت ..
عطلان : عندي لك خطة رهيبة .. ومفعولها أكيد ليس مرة ولا مرتان .. بل ثلاث مرات
الزعيم : عجل علي بها قبل أن أجن .. لقد بدأت أفقد توازني .
عطلان : ما رأيك أن نسرق غرفة المدير .. ( وخصوصاً ) .. أن فيها الخزنة وفيها إيجار المقصف .. ( وخصوصاً ) .. أنه أخذ إيجار هذا الشهر ؟! لقد رأيته بعيني ...
الزعيم : والخطة ...
عطلان أنت تدخل لكي تسرق .. وأنا أراقب لك المدرسة .
نحيف : ها .. ها .. وأنا أبلغ عنكم الشرطة .. ها .. ها ...
الزعيم : غبي .
نحيف : دعك منه يا زعيم .. والخطة عندي .. وقد نفذتها .
الزعيم : نفذتها .. ماذا تقصد .. أيها المجنون ؟!
نحيف : البارحة شاهدت لك فيلم الرهينة واليوم نفذته بالحرف الواحد .. واختطفت ولد المدير ..
الجميع : ولد المدير ... !!!!!!!!!
نحيف : نعم وتركت له رسالة تهديد على المكتب إما أن يأتي بفديه اليوم قبل صلاة العصر وإلا سنقتل ولده .. تماماً كما جاء في الفلم .
الزعيم : قتل .. أعوذ بالله .. , وكيف سيعرف المدير بمكاننا ؟
نحيف ( يضحك ) : ها .. ها ... لقد رسمت له كروكياً لموقعنا تركته على مكتبه ..
الزعيم : يا ...
نحيف : ذكي .. قلها يا زعيم .. قلها بسرعة , حتى ترفع من روحي المعنوية ..
الزعيم : بل غبي .. غبي .. لابد أن المدير الان في طريقه الينا .
نحيف : ومعه الفديه مائتي ريال عداً .. ونقداً ( يشير بيديه ) .
الزعيم : بل معه الشرطة .. يا جاهل .
( يبكي ولد المدير ويعلو صوته في المسرح ثم يدخل المدير وخلفه رجال الشرطة..)
المدير : انهم هناك يا سيدي .. هذه العصابة .. أين الولد يا لصوص ..
( وقد أحضروا ولد المدير )
الزعيم : ابنك هذا يا حضرة المدير , لقد أردنا أن نأخذه في نزهة قصيرة .
الشرطي : بل أنتم من سيذهب معنا في نزهة قصيرة إلى ...
عطلان : حديقة الحيوان .
الشرطي : بل إلى حديقة الإنسان ...
المدير : هذه نهاية ما يشاهدونه في الأفلام والمسلسلات يطبقونه هنا ...
الشرطي : نعم .. نعم .. ولا تنس يا سيدي إهمال الوالدين لهما .. وأصدقاء السوء .. وسلسلة الأسباب السوداء .. هيا أمامي .. أمامي .. بسرعة .
( يحتضن المدير إبنه .. ويخرج الجميع والعصابة تردد .. إحنا عصابة التوت ... إللي بيجينا بيموت .. تطفأ الإناره .. تضاء الإنارة على الجانب الآخر ).
المشهد : مكتب الشرطة رئيس المكتب يحرر بعض الأوراق .. يدخل الحارس , يؤدي أمامه التحية ..
الرئيس : نعم .. ماذا هناك ؟!
العسكري : عصابة الأطفال التي قامت باختطاف ابن المدير لقد قبضنا عليهم يا سيدي ..
الرئيس : عصابة أطفال ما شاء الله أين هم ؟!
العسكري : أمرك يا سيدي ..
( تدخل العصابة .. )
الرئيس : ما شاء الله .. عصابة وأطفال .. ما اسمك ؟
الزعيم : الزعيم يا سيدي ..
الرئيس : وأنت ؟!
عطلان : عطلان ( خصوصاً ) ..
الرئيس : وأنت ؟
( يبكي )
نحيف : هيه .. هيه .. أمي أريد أمي .. أريد أبي ..
الرئيس : أطفال .. وأين آبائكم .. أين هم عنكم ..
الزعيم : آباؤنا يعملون في التشليح .. أقصد في توزيع قطع السيارات في الحراج ...
الرئيس : هذه الأفلام التي تشاهدونها .. وأصدقاء السوء الذين تذهبون معهم وإهمال آبائكم لكم .. صنعوا منكم عصابة .. يا عسكري ..
العسكري: نعم يا سيدي ..
الرئيس: خذهم إلى دار الرعاية .. واتصلوا بآبائهم فوراً ... ليحضروا إلينا ..
( ضوضاء خارج المسرح )
الرئيس: ماذا هناك .. ماذا يحدث خارج المكتب ؟( للعسكري) اذهب واستطلع الأمر .
(يخرج العسكري .. بينما الضوضاء في الخارج تزداد يدخل العسكري مرة أخرى )
العسكري : قبضنا على عصابة لتشليح السيارات .. يا سيدي
الرئيس: أطفال ...
العسكري : لا.. إنهم رجال يا سيدي ..
الرئيس : أدخلوهم بسرعة ..
( تدخل العصابة الجديدة وهم يغنون .. إحنا عصابة الموت .. وإللي يجينا بيموت ) .
الأطفال: ( بصوت واحد ) : أبي .. أبي .. إنهم آباؤنا يا سيدي ..
( يحتضن الأطفال آبائهم في منظر مؤثر .. وسط ذهول رئيس الشرطة الذي يصيح مغضباً )
الرئيس: ما شاء الله هؤلاء هم آبائكم .. وأنتم أبناءهم .. الولد صنو أبيه .. يا عسكري خذوا الآباء والأبناء جميعاً إلى السجن ..
( تطفأ الإنارة .. وهم يرددون النشيد الرسمي للعصابة ويرقصون .. إحنا عصابة التوت )
ستار

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


avatar
الفنان محسن النصار .
فنان مسرحي

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 21
تكريم وشكر وتقدير : 1
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 14/10/2010
العمر : 53
الموقع الموقع : http://mohsenalnassar.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى