منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مسرحية "في ليلة حلم " تأليف هشام شبر
الخميس 09 أغسطس 2018, 00:58 من طرف مجلة الفنون المسرحية

»  مسرحية "غرائب في تحرير الكواكب " (للفتيان ) تأليف ايمان الكبيسي
الجمعة 27 يوليو 2018, 23:33 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» إعادة 6 عروض مسرحية قديمة فى اليوبيل الفضى لمهرجان القاهرة.. تعرف عليها
الثلاثاء 17 يوليو 2018, 00:21 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» بيان صحفى من إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة 25
الإثنين 16 يوليو 2018, 15:14 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» اختتام فعاليات مشروع المسرح التفاعلي
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:38 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:23 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» 37 عرضاً في دورة «القومي للمسرح المصري» الـ11
الجمعة 13 يوليو 2018, 21:54 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» فنون روسيا و سحر الواقعية
السبت 12 مايو 2018, 23:19 من طرف الفنان محسن النصار

»  نصوص من زعفران
الجمعة 16 مارس 2018, 11:58 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أغسطس 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير

اذهب الى الأسفل

13072018

مُساهمة 

كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير

جمال الصايغ - البيان - مجلة الفنون المسرحية 


يبحث كتاب «المقاربات الجمالية للاتجاهات الإخراجية في تشكيل العرض المسرحي»، لمؤلفه د. حازم عبد المجيد إسماعيل، في علاقات النظريات الفلسفية الجمالية بالفن المسرحي، وتقارب هذه النظريات من اتجاهات الإخراج المسرحي ضمن تشكيل عناصره السمعية والبصرية. ويرى الباحث أن نسق التقارب هذا يشكل نموذجاً جمالياً ومفهوماً تطبيقياً ضمن تناغم الخواص للنظرية الفلسفية الجمالية ومقاربتها مع اتجاه إخراجي معين لجهة تطبيقه لعناصر العرض وتشكيلها في الفضاء المسرحي.
ويناقش الكتاب موضوعات دراسته ضمن فلك تساؤل أساسي هو: هل بإمكان العرض المسرحي تشكيل اتجاهات إخراجية معينة بالاستناد إلى النظرية الفلسفية الجمالية..فتأسيس القيم الإخراجية هذه وفق التنظيرات الأساسية لهذا المفهوم، من خلال نمط المقاربات واكتشاف العناصر المنطقية لصيغ التقارب وصياغة منطوقها؟
كما يدرس المؤلف مدى إمكاني تكون ورسوخ فلسفة جمالية للإخراج المسرحي بالاعتماد على القيم التكوينية لتشكيل العرض المسرحي، مع الاحتفاظ بالأبعاد التنظيرية للمخرج واعتماداً على صيغ التقارب بوصفها مفاهيم نابعة من فكر جمالي فلسفي يتسق مع نمط التشكيل النهائي.
وتحددت معطيات الإطار النظري للكتاب على مباحث أربعة، جاء الأول تحت تسمية «المنطوق المقارب وأبعاده..النظرية الفلسفية الجمالية»/أي التأسيس الجمالي/. ويتطرق الباحث فيه للفلسفة العامة والنظرة الجمالية للفلسفة الأرسطية والمعنى المتضمن فيها، ومن ثم «الجليل الفني» في الفلسفة الكانطية، والإرادة الحرة في فلسفة شوبنهاور، وثيمة القوة لدى نيتشة، إلى جانب مايعرف ب«الحس الخالص»عند برجسون والأمكنة الجمالية في فلسفة غاستون باشلار.
ويتناول الفصل الثاني «المنطوق الإخراجي في الاتجاهات المسرحية»، نمط الاتجاه الإخراجي والخصائص التي تنظم أواصره مع المبحث السابق، حيث يعرض الكاتب هذه الخصائص على محور التوجه العام للفكر الإخراجي، وثانياً محور الجمالية في تشكيل عناصر العرض وفق أطر التعريف باشتغالها،وتحديد علاقات التقارب للمفهوم الجمالي دون الابتعاد عن الحدود الموضوعية لهذا التقارب.
ومثال ذلك في«مسرح قسطنطين ستانسلافسكي حيث مفهوم النسبية الأرسطية واضح جلي وفق ما تنتجه القيم العامة لاتجاه ستانسلافسكي الإخراجي، ليس لجهة المطابقة الطبيعية أو التناغم، ولكن لجهة المعالجة الفنية بخواصها الجمالية لهذا الواقع». كذلك يستعرض هذا الفصل الخصائص الإخراجية لاتجاهات بيجي كروتوفسكي وأدولف آبيا وريتشارد فاغنر وكوردن كريك وتادوش كانتور، وفي ثالث الفصول يتناول المؤلف أبعاد تقاربها مع الفلسفة الكانطية وفلسفة شوبنهاور ونيتشة وبرجسون وغاستون باشلار.
ويناقش الفصل الرابع، التأسيس الفلسفي الجمالي للاتجاهات المسرحية في عناصر العرض، أي بناء العرض ضمن صيغ المقاربة هذه. فيما يحلل المؤلف في الفصل الخامس، ستة عروض مسرحية قدمت ضمن مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في دورة العام 2005، وذلك وفقاً لمتطلبات البحث النظرية ومؤشراته ونتائجه.
ويبين المؤلف أن المقصود بالمقاربة بين المعطيات العامة للنظريات الفلسفية وبين المعطيات التطبيقية لتشكيل العرض المسرحي،«طرح خواص النظرية الفلسفية الجمالية من خلال مقوماتها المحددة لتبيان تقاربها مع البناء العام للنظرية أو الاتجاه الإخراجي لأطر العرض»، والوصول إلى هذه الغايات من خلال الكشف عن النمط التطبيقي للأخير، بعد تحوله من نمطه التنظيري إلى نمطه التشخيصي واعتماد المخرج كمفكر لاستعاضة خواص الفيلسوف بالاعتماد على توافق الأفكار، وَمِنْ ثَمَّ تقديم الفكر الإخراجي للأسس العامة والمعايير الخاصة التي تحول الفكر مع الخيال إلى شكل ملموس في أبعاد التشكيل للعرض المسرحي، عبر عمليات التحويل بين المعطيات الأدبية للنص الدرامي والمعطيات التخيلية الإيديولوجية له.
ويلفت إسماعيل إلى أن التفسير الفلسفي للجمال الفني، ليس تحليلا أو عرضا أو نظرية نقدية باتجاه معين، لكنه ينطوي على معايير منطقية في التفسير للصياغات الجمالية والتشكيلية للمنجز الفني. واعتماد المعايير والخصائص التي استند إليها، عبر الأثر الفكري والجمالي الذي تتركه الصورة المسرحية، وخاصة بتوافر القيمة الفلسفية الجمالية للمخرج وهي البعد العام للمفاهيم المسرحية. ولهذا فإن الصورة المسرحية تبدأ من خلال تلك العمليات المترابطة ومن خلال القيمة الفلسفية الجمالية، وهي محاولة البحث للوصول إليها.
ويخلص الكتاب إلى أن القيمة الفكرية والمفاهيم الجمالية إذا ما تمت صياغتها أو بلورة تنظيراتها في سياقات فكرية أخرى، ولاسيما المسرحية تحديدًا، فإنها تشكل علاقة إضافية لتقويم الطابع التشكيلي والتطبيقي لتلك الرؤى التخيلية والمنهجية ضمن أطر كل اتجاه إخراجي، وهذه العلاقة تؤكد إمكانية تعميق الفكر الجمالي الإخراجي إلى سياقات فلسفية وفق بناء وتشكيل العرض المسرحي.


avatar
مجلة الفنون المسرحية

عدد المساهمات : 7
تكريم وشكر وتقدير : 7
تاريخ التسجيل : 13/07/2018

http:///theaterars.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى