منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الأسماء المرشحة للفوز بـ (جوائز السيدة زَيْزَفْ للإبداع)
الخميس 22 نوفمبر 2018, 05:50 من طرف الفنان محسن النصار

»  نــص مسرحية "رؤية فـلسفيـة " بين الرقعتين / نــجيـب طـــلال
الخميس 25 أكتوبر 2018, 23:19 من طرف الفنان محسن النصار

»  نــص مسرحية "رؤية فـلسفيـة " بين الرقعتين / نــجيـب طـــلال
الخميس 25 أكتوبر 2018, 23:18 من طرف الفنان محسن النصار

» جوع الانسان
الأربعاء 24 أكتوبر 2018, 20:33 من طرف جوتيار تمر

» مهرجان المسرح الفلسطيني: دلالة نهوض وتكوين
الأحد 21 أكتوبر 2018, 23:18 من طرف الفنان محسن النصار

» اجتماع اللجنة العليا لمهرجان رم المسرحي مع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح
الجمعة 05 أكتوبر 2018, 00:20 من طرف الفنان محسن النصار

» مسرحية "في ليلة حلم " تأليف هشام شبر
الخميس 09 أغسطس 2018, 00:58 من طرف مجلة الفنون المسرحية

»  مسرحية "غرائب في تحرير الكواكب " (للفتيان ) تأليف ايمان الكبيسي
الجمعة 27 يوليو 2018, 23:33 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» إعادة 6 عروض مسرحية قديمة فى اليوبيل الفضى لمهرجان القاهرة.. تعرف عليها
الثلاثاء 17 يوليو 2018, 00:21 من طرف مجلة الفنون المسرحية

مكتبة الصور


ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مسرحية "الموت يستأذن للدخول" تأليف: وودي ألان ترجمة : صالح الرزوق

اذهب الى الأسفل

27052012

مُساهمة 

مسرحية "الموت يستأذن للدخول" تأليف: وودي ألان ترجمة : صالح الرزوق





مسرحية "الموت يستأذن للدخول"
تأليف: وودي ألان
ترجمة : صالح الرزوق

تجري أحداث المسرحية في غرفة نوم نات أكيرمان ، الواقعة في بيت يتألف من طابقين، في منطقة غير محددة من كيو غاردين. السجاد يغطي كل الأرض من الجدار للجدار. وهناك سرير مزدوج وخزانة كبيرة. الغرفة مفروشة ومزودة بالستائر بعناية. وعلى الجدار عدة لوحات تشكيلية ومقياس ضغط ليس جذابا حقا. موسيقا ناعمة ترافق رفع الستارة. نات أكيرمان ، أصلع ، بعمر سبعة وخمسين عاما و كرش واسعة ويعمل في خياطة الملابس منذ فترة بعيدة . يستلقي على السرير ويقرأ في صحيفة دايلي نيوز فقرة أخبار الغد، وهو يرتدي ثوب الحمام وخف المنزل. ويستعمل للقراءة ضوءا خاصا مثبتا على عارضة رأس السرير. وفجأة نسمع ضجة، فينهض نات وينظر من النافذة.
نات : ما هذا بحق الجحيم؟.
( شكل غامض ومغطى يتسلق بخط متعرج ويقفز من النافذة. كان الغريب يرتدي قبعة سوداء وثيابا سوداء مشدودة على جسمه. غطاء الرأس يستر رأسه ولكن ليس وجهه. وينم عن ملامح نصف العمر، وله لون أبيض شاحب. ويشبه بمظهره نات إلى حد ما. ينبعث منه حفيف مسموع ثم يسقط من فوق حافة النافذة ويتهاوى في الغرفة).
الموت ( ومن يكون غيره ) : يا للمسيح يسوع. تقريبا كسرت رقبتي.
نات ( يراقب باستغراب ) : من أنت؟
الموت : الموت.
نات : من ؟.
الموت : اسمع. هل بمقدوري أن أجلس؟ تقريبا كسرت رقبتي. وأنا أرتعش مثل ورقة شجرة.
نات: من أنت؟.
الموت: هل لديك كوب من الماء؟.
نات: الموت؟ ماذا تعني بالموت؟.
الموت: ما خطبك؟ ألا تشاهد الرداء الأسود والوجه المبيض.
نات : نعم.
الموت: هل هذا عيد هالوين.
نات : كلا.
الموت: إذا أنا هو الموت. والآن هل لي بكأس من الماء.. أو فريسكا.
نات: ما هذه النكتة؟.
الموت: أية نكتة؟ أنت في السابعة والخمسين من العمر؟ أنت نات أكيرمان؟ تسكن في واحد – ثمانية عشر شارع الباسيفيك.؟. إن لم أضيعها ... أين هي تلك الدعوة ؟ ( يبحث في جيبه، وأخيرا يخرج بطاقة عليها عنوان. ويبدو أنها مطابقة).
نات: وماذا تريد مني؟.
الموت: ماذا أريد؟ ماذا تعتقد ؟.
نات: لا شك أنك تمزح. أنا بصحة تامة.
الموت ( لا يتأثر ) : آه ، آه. ( يتلفت ) هذا مكان رائع. بنيته بنفسك.
نات: لدينا مصممة ديكور، ولكن نحن نعمل معها يدا بيد.
الموت ( ينظر لصورة على الجدار ): كم أحب أولئك الأولاد الذين لهم عيون كبيرة.
نات: لا أرغب بالرحيل الآن.
الموت: لا تريد أن ترحل؟ لا تبدأ بهذا الشغب. حاليا أنا مصاب بالدوار من التسلق.
نات: أي تسلق؟.
الموت: تسلقت أنبوب الصرف الصحي. كنت أحاول الدخول بطريقة درامية. كنت أرى النوافذ الكبيرة وأنت مستيقظ تقرأ. أعتقد أن هذا يستحق صورة تذكارية. فتسلقت وحاولت الدخول بقليل من ... كما تعلم... ( يفرقع بأصابعه )، ولكن علقت قدمي في بعض الأغصان ، والأنبوب تكسر، وتعلقت بطرف خيط رفيع. ثم بدأت قبعتي تتمزق. انظر، هيا لنبدأ. كانت ليلة قاسية.
نات: هل كسرت أنابيب المياه.
الموت: بل انسكرت. لم أكسرها عمدا. لقد تعرضت للانحناء. ألم تسمع صوتا؟. وقعت على الأرض و ارتطمت بها.
نات: كنت مستغرقا بالقراءة.
الموت: لا شك أنك مستغرق. ( يرفع الصحيفة التي كان نات يقرأ بها). رموز إ أ ج " الإنجيل الأمريكي الجديد الغاضبة .. هل بمقدوري أن أقترض هذه.
نات: كلا لم أنته منها.
الموت : إيه. لا أعلم كيف أعبر عن الموضوع. يا صاحبي.
نات: لماذا لم تدق الجرس فقط.
الموت: أنا أخبرك.. بمقدوري ذلك، ولكن كيف سيكون الأمر. بهذه الطريقة نضيف لمسة من الدراما. القليل منها . هل قرأت فاوست؟.
نات : ماذا؟.
الموت: وماذا لو كان لديك زوار؟ أنت تجلس هناك مع أشخاص معروفين. وأنا الموت؟ هل يجدر بي أن أقرع الجرس وأنتظر هناك أمام الباب؟. كيف تفكر.
نات: اسمع يا سيدي. لقد تأخر الوقت.
الموت: نعم. حسنا الأجدى بنا أن نذهب.
نات: إلى أين؟
الموت: الموت شيء ما. إنه أرض الصيد السعيد ( ينظر لركبته). كما تعلم هذا جرح فظيع. ولكن هذه مهمتي الأولى. ربما أصاب بالغانغرينا من جراء ذلك.
نات: والآن انتظر لحظة. أنا بحاجة لبعض االوقت. لست مستعدا للرحيل معك.
الموت: آسف. ليس الأمر بيدي. أحب ذلك ولكن حان الوقت.
نات: كيف إنه وقتي. للتو ارتبطت مع موديستي أوريجينالز Modiste Originals.

الموت: وما الفرق، هذا يعني حوالي دولارين فقط..
نات: حقا، أنت لا يهمك الموضوع؟. ربما أنت لا تدفع نفقاتك من جيبك.
الموت: عليك أن ترافقني حالا.
نات ( يتأمله ): آسف. لا أصدق أنك الموت.
الموت: لماذا؟ ماذا تحسبني؟ روك هدسون.
نات: كلا. ليس الأمر كذلك.
الموت: آسف لأنني خيبت ظنك؟
نات: لا تقلق. لا أعلم. دائما كنت أعتقد أنك يجب أن تكون... آه... أطول..
الموت: أنا خمسة - سبعة. و هذا مناسب لوزني.
نات: تبدو وكأنك تشبهني قليلا..
الموت: ولمن يجب أن أشبه؟ أنا موتك.
نات: امنحني فرصة. يوما إضافيا.
الموت: لا أستطيع. كيف أقول ذلك؟.
نات: يوم آخر. أربعة وعشرون ساعة .
الموت: وما حاجتك لها. الراديو تتنبأ بالمطر في الغد.
نات: ألا يمكننا التوصل لحل؟.
الموت: مثل ماذا؟
نات: هل تلعب بالشطرنج؟
الموت: كلا. لا ألعب به.
نات: مرة رأيت صورتك وأنت تلعب الشطرنج.
الموت: ليس أنا. لأنني لا ألعب بالشطرنج. ربما الكونكان.
نات: هل تلعب الكونكان؟.
الموت: وهل ألعب كونكان العصابات؟ وهل تعتقد أن باريس مدينة؟.
نات: أنت طيب ، آه.
الموت: نعم .
نات: سأخبرك كيف سأتصرف..
الموت: لا تحاول أن تعقد صفقة معي.
نات: سألعب معك الكونكان. لو ربحت أنت أرافقك فورا. وإذا أنا ربحت تعطيني بعض الوقت. القليل منه... يوم إضافي.
الموت: ومن لديه وقت ليلعب بالكونكان.
نات: هيا. لو أنك تلعب جيدا تفضل.
الموت: أحب فعلا أن ألعب قليلا.
نات: هيا. كن لطيفا. سنلعب لنصف ساعة.
الموت: فعلا لا يجب ذلك..
نات: لدي أوراق اللعب هنا. لا تحاول أن تكبر المسألة.
الموت: حسنا، لنبدأ. سنلعب قليلا. هذا يريح أعصابي قليلا.
نات ( يأتي بورق اللعب والدفتر و القلم): لن تندم على ذلك.
الموت: لا تتكلم كثيرا معي. هات ورق اللعب وحضر لي شراب الفريسكا وشيئا ما. يا للرب ، كم أنت غريب. ألا يوجد لديك رقائق البطاطا أو البريتزيل.
نات: يوجد إم & إم في الأسفل في طبق.
الموت: طبق إم&إم. ماذا لو حضر الرئيس؟ هل تقدم له إم& إم أيضا؟..
نات: و لكن أنت لست الرئيس.
الموت: وزع الورق.
( نات يوزع الورق، و يكشف الخمسة).
نات: تريد أن تلعب لعبة كل نقطة بعشر سنتات. هذا مشوق؟.
الموت: ليس مشوقا بما فيه الكفاية لك؟
نات: ألعب أفضل حينما يكون الرهان على النقود.
الموت: كما تريد. يا نيوت.
نات: اسمي نات. نات أكيرمان. أنت لا تعرف اسمي.
الموت: لا فرق. نيوت، نات... أصلا أنا أعاني من الصداع.
نات: هل تريد تلك الخمسة؟.
الموت: كلا.
نات: اكشف الورق إذا وخذ ورقة.
الموت ( يمسح ما بيده و يختار): يا للمسيح، لا يوجد عندي شيء هنا.
نات: كيف ؟.
الموت: عن ماذا تسأل؟.
( طوال الوقت التالي يسحبان من الورق ويرميان ).
نات: أيها الموت.
الموت: ماذا ستفعل؟ وأنت هناك.
نات: هل يوجد شيء بعده؟.
الموت: آها أنت تحتفظ بالإثنينات.
نات: أنا أسأل ، هل يوجد شيء هناك.
الموت ( بذهن شارد ): سترى.
نات: آه، حقا لا بد هناك شيء سأراه.
الموت: حسنا، ربما يجب أن أعبر بطريقة أخرى. إرم ورقة.
نات: الحصول على جواب منك شيء مهلك.
الموت: نحن نلعب بالورق الآن.
نات: حسنا، لنلعب. لنلعب.
الموت: في نفس الوقت، ها أنا أمرر لك ورقة بعد أخرى.
نات: لا تنظر إلى الأوراق التي انتهت.
الموت: أنا لا أنظر. أنا أرتبها. ما هي آخر ورقة.
نات: الأربعة، هل أنت جاهز لتفتح ورقك.
الموت: من قال أنا مستعد لأفتح ورقي؟ سألت ما هي آخر ورقة فقط.
نات: كان سؤالي هل هناك شيء يمكن التفكير به.
الموت: العب. هيا..
نات: أليس لديك شيء تفصح عنه؟ إلى أين سنذهب مثلا.
الموت: نحن؟ الحقيقة أنت تسقط على كومة أشياء قديمة فوق الأرض.
نات: آه، ليس بمقدوري انتظار ذلك. هل ذلك مؤلم؟.
الموت: ستنتهي في غضون دقائق.
نات: ممتاز. ( يتنهد ). كم أنا بحاجة لهذا. رجل ينضم لموديست أوريجينالز.
الموت: ما رأيك بأربع نقاط؟.
نات: هل هذا رقم الفتح عندك؟
الموت: وهل أربع نقاط تكفي؟
نات: كلا، أنا بحوزتي اثنتان.
الموت : أنت تمزح.
نات: كلا، أنت الخاسر.
الموت: يا للمسيح المقدس. كنت أعتقد أنت تحتفظ بالستات.
نات: كلا. حان دورك. عشرون نقطة ومربعان. هيا ابدأ. ( الموت يوزع الورق ). يجب أن أسقط على الأرض إذا. أليس كذلك؟. هل يمكن لي أن أقف على كنبة حينما يحين الأجل؟.
الموت: كلا. العب.
نات: لماذا كلا؟.
الموت: لأنك ستسقط على الأرض!. اتركني وحدي. أنا أحاول أن أركز..
نات: لماذا يجب أن تكون النهاية على الأرض؟ هذا كل سؤالي. لماذا لا يحصل كل شيء و أنا أقف قرب الكنبة؟.
الموت: سأحاول جهدي.. و الآن هيا لنلعب.
نات: هذا كل ما أقوله. أنت تذكرني بمو ليفكوفيتش. هو أيضا عنيد.
الموت: أنا أذكره بمو ليفكوفيتش. أنا واحد من أهم الشخصيات المرعبة ممن يمكن أن يخطرون لك على بال. و ها أنا أذكرك بمو ليفكوفيتش. من هو، هل يبيع الفرو.
نات: يجب أن تكون تاجر فرو. يبلغ دخل الرجل ثمانين ألفا في العام. يعمل في تزيين الملابس. و لديه معمله. نقطتان.
الموت: ماذا؟.
نات: نقطتان. أنا أكشف ورقي. ماذا لديك.
الموت: يدي مثل نقاط كرة السلة.
نات: وهي السباتي.
الموت : لا تفرط بالكلام ( يوزعان الورق مجددا ويتابعان اللعب).
نات: ماذا كان قصدك حينما قلت هذه أول مهمة لك؟.
الموت: ماذا فهمت من كلامي؟.
نات: أنت تقول... أنه لم ترافق حتى الآن غيري.
الموت: رحل آخرون فعلا. ولكن ليس أنا من أخذهم.
نات: من فعلها إذا؟
الموت: آخرون.
نات: هناك آخرون إذا؟
الموت: بالتأكيد. لكل شخص طريقته الخاصة في الرحيل.
نات: لم أسمع بهذا أبدا.
الموت: وماذا يجب أن تسمع؟ من أنت لتسمع بذلك.
نات: ماذا تعني من أنا. هل تعتقد أنني لا شيء..
الموت: ليس لا شيء. أنت تصنع الملابس. كيف تعرفت على ألغاز الأبدية؟
نات: عماذا تتكلم؟. أنا أكسب دولارات تسر الناظرين. وأرسلت ولديّ إلى الجامعة. أحدهما يعمل في شركة إعلانات، الآخر متزوج. وعندي بيت ملكي. وأقود سيارة شرايسيلير. وتحصل زوجتي على ما تريد. الخادمات، معاطف جلد ثعلب الماء. الإجازات. والآن هي في إيثدين روك. تدفع خمسين دولارا باليوم لأنها ترغب أن تكون قرب أختها.. ومن المفترض أن أنضم لها في الأسبوع اللاحق. ماذا تقول عن ذلك؟.. هل أنا شخص مجهول من الشارع؟..
الموت: حسنا. لا تحاول أن تؤثر بأعصابي.
نات: من يلعب بالأعصاب هنا؟.
الموت: كيف يكون إحساسك لو أنني شعرت بالإهانة.
نات: وهل أهنتك؟.
الموت: لا تقل إنك تشعر باليأس مني.
نات: ماذا تتوقع؟. هل تريد مني أن أقيم حفلة صاخبة لك.
الموت: لم أتطرق لهذا الموضوع. أنا أتكلم عني شخصيا. أنا قصير القامة. أنا هكذا، أنا كذلك.
نات: قلت أنت تشبهني. كأنك صورة بالمرآة.
الموت: حسنا، وزع الورق، وزع الورق.
( واصلا اللعب بينما الموسيقا تتسلل، والإضاءة تخفت حتى يخيم الظلام. يشع الضوء مجددا، مر الوقت، وانتهت اللعبة. نات يعد ).
نات: ثمانية وستون... واحد وخمسون.... حسنا، أنت تخسر ).
الموت ( ينظر بامتعاض من وراء الخشبة ): علمت أنه يجب عدم إلقاء تلك التسعة. اللعنة.
نات: أراك غدا إذا.
الموت: ماذا تعني أنك ستراني في الغد؟.
نات: ربحت. ربحت يوما إضافيا. اتركني إذا وحدي.
الموت: هل أنت جاد؟.
نات: لقد عقدنا اتفاقا.
الموت: نعم، ولكن...
نات: لا أحب " لكن" ، ربحت أربعا وعشرين ساعة. ارجع في الغد.
الموت: لم أكن أعلم أننا نلعب بالوقت فعلا.
نات: هذا من سوء حظك. يجب أن تكون أذكى من ذلك.
الموت: أين يجب أن أذهب لأربع وعشرين ساعة؟..
نات: ما الفرق؟ المهم في الموضوع أنني ربحت يوما إضافيا.
الموت: ماذا تريد مني أن أفعل؟.. أن أسير في الشوارع.
نات: احجز في فندق واحضر فيلم سينما. وتناول الشفيتز. ولا تحول المسألة لقضية فدرالية.
الموت: احسب كم هو الرقم.
نات: أنت تدين لي بثمانية وعشرين دولارا.
الموت: ماذا؟..
نات: هذا صحيح يا بطلي. انظر لهذه.. اقرأ.
الموت ( يبحث في جيوبه) : معي بعض النقود.. ولكن ليس ثمانية وعشرين دولارا.
نات: أقبل الشيكات.
الموت: بأي حساب؟
نات: انظروا مع من أنا أتعامل.
الموت: ارفع قضية ضدي إذا. أين يمكن أن أحتفظ بحساباتي المصرفية؟
نات: حسنا. هات لي ما لديك. و سنسمي هذا مصالحة.
الموت: اسمع، أنا بحاجة لهذا المبلغ.
نات: لأية غاية تحتاج للنقود؟
الموت: عن ماذا تتكلم؟ أنت راحل للعالم الآخر.
نات: وإذا؟..
الموت: إذا.. أنت تعلم كم هو بعيد.
نات : وماذا ؟..
الموت: يعني نحتاج للوقود؟ نحتاج للسيارة؟..
نات: وهل سنذهب بالسيارة.
الموت: سترى ( بقلق) انظر.. سأعود في الغد، وستمنحني فرصة لأستعيد نقودي. وإلا سأكون في ورطة مؤكدة.
نات: كما تريد. سنلعب على ضعف المبلغ أو لا. أنا جاهز لأربح أسبوعا آخر وربما شهرا. حسب نتيجة اللعب. قد أحصل على عام إضافي.
الموت: وحتى ذلك الحين أنا مربوط اليدين.
نات: نلتقي في الغد.
الموت ( وهو يقترب من مدخل الباب ): هل تدلني على فندق مناسب. ها أنا أتحدث عن الفنادق. و ليس بحوزتي نقود. ربما يجب أن أذهب وأنتظر في بليكفورد ( يحمل الصحيفة ).
نات: ابتعد. ابتعد. هذه صحيفتي ( يسترجعها ).
الموت ( بغضب ): لماذا لا أستطيع أن آخذه ببساطة وننتهي. هل من المفروض أن أتورط في الكونكان.
نات ( يناديه ): توخ الحذر وأنت تهبط على السلالم. البساط غير مرتب على إحدى السلمات.
( من الطرف الآخر نسمع صوت ارتطام. نات يتنهد. ثم يعبر نحو الطاولة الموجودة قرب السرير ويتصل بالهاتف).
نات:: مرحبا يا مو؟. اسمع. لا أعلم لو أن أحدا يلهو معي، أو ماذا؟.. ولكن كان الموت هنا. ولعبنا قليلا من الكونكان.. ..كلا هو الموت. شخصيا. أو شخص يدعي أنه الموت!. ولكن يا مو، كم هو متواضع ومغبون.

ستارة.

21 تموز 2002

* أشكر الأستاذ فيليب تيرمان Philip Terman أستاذ الأدب الإنكليزي المعاصر في جامعة كلاريون الذي تفضل بالتنويه بأهمية هذه المسرحية القصيرة، وتقديم نسخة منها.

*وودي ألان: هو نفسه الممثل والمخرج الأمريكي المعروف.

المصدر : مسرحيون
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3084
تكريم وشكر وتقدير : 5165
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 53
الموقع الموقع : http://theatermaga.blogspot.com/

http://theaterarts.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى