منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مسرحية "في ليلة حلم " تأليف هشام شبر
الخميس 09 أغسطس 2018, 00:58 من طرف مجلة الفنون المسرحية

»  مسرحية "غرائب في تحرير الكواكب " (للفتيان ) تأليف ايمان الكبيسي
الجمعة 27 يوليو 2018, 23:33 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» إعادة 6 عروض مسرحية قديمة فى اليوبيل الفضى لمهرجان القاهرة.. تعرف عليها
الثلاثاء 17 يوليو 2018, 00:21 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» بيان صحفى من إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة 25
الإثنين 16 يوليو 2018, 15:14 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» اختتام فعاليات مشروع المسرح التفاعلي
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:38 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» كتاب «مقاربات جمالية».. بين نظريات الفلسفة وملامح العرض المسرحي .. مهارة المخرج وثقافته العالية تجعلان الصورة المسرحية عميقة التأثير
الجمعة 13 يوليو 2018, 22:23 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» 37 عرضاً في دورة «القومي للمسرح المصري» الـ11
الجمعة 13 يوليو 2018, 21:54 من طرف مجلة الفنون المسرحية

» فنون روسيا و سحر الواقعية
السبت 12 مايو 2018, 23:19 من طرف الفنان محسن النصار

»  نصوص من زعفران
الجمعة 16 مارس 2018, 11:58 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أغسطس 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مسرحية "طير البرق المهاجر" تأليف صباح الأنباري

اذهب الى الأسفل

22022013

مُساهمة 

مسرحية "طير البرق المهاجر" تأليف صباح الأنباري





المسرح مظلم.. قرص الشمس الفسفوري تغطيه غيوم كثيفة داكنة تحجب ضوءه فتزيد الظلام حلكة.. خلال الظلام نلمح أحد الممثلين وهو يقوم بحركات صامتة تعبر عن انتقاله من ضفة النهر الى الضفة الأخرى وهو يرتدي قفازات فسفورية ويمسك بمجداف فسفوري يجدف به على ايقاع الأغنية الشعبية (بشريعة النعمان يسبح حبيبي) عند وصوله الى الضفة الثانية نسمع صوت ولادة طفل.. ,مع ارتفاع بكاء الطفل، وتداخل أصوات الزغاريد يبدأ قرص الشمس بالتوهج فنرى الممثل (78 عاما) وهو يغادر من الزورق نحو أسفل يسار الخشبة.. يخرج في إثره من وراء الكواليس رجل متوسط العمر.. يتبعه شاب في مقتبل العمر.. يتوقفان على المسار نفسه.. يخرج الرجل الكبير بوقار كتابا من بين طيات ثيابه ويقرأ أبياتا من قصيدة مظفر النواب( بالخمر وبالحزن فؤادي):

أسمع طفلا يغثو في المهد
واسمعه يغثو
يا رب يشب له وطنا
فانا عشت بلا وطن
وأنا أعرف كيف يعيش الزرع السائب في الماء
ويشتاق الى أي تراب

عندما ينتهي من القراءة يتحرك باتجاه الرجل الذي يقف على منتصف المسار.. يسلمه الكتاب فيتحرك نحو الشاب.. يسلم الكتاب بدوره ثم يخرج الجميع من الخشبة.
تتبدل صورة السايكلوراما.. نرى جانبا من منطقة الكاظمية تبدو فيها المنائر واضحة.. نسمع أصوات الطبول، والصنوج مدوية بإيقاع مارش تقليدي حزين يبدأ بطيئاً ثم تزداد سرعته شيئا فشيئا.. في مؤخرة المسرح يتحرك الرجال باتجاهين متعاكسين على شكل نصفي دائرة.. في الأول يضرب الرجال ظهورهم بالزناجيل حتى تدمى، وفي الثاني يضرب الرجال رؤوسهم بالسيوف حتى تسيل الدماء على وجوههم وجذوعهم بحركات تتلاءم وسرعة الإيقاع الذي يبلغ أشده في نهاية المشهد.. وفي منتصف المسرح داخل القوسين المتعاكسين نرى رجلا بملابس حمر وبيده سيف يقطر دما، ومجموعة من الصبية يحملون طاسات ماء، وكلما أراد أحدهم أن يروي عطشه ينقض الشمر على طاسته فيسقطها أرضا مع صرخات نسوية عالية من خارج المسرح.. طوال هذا المشهد يقف شاب في أعلى البناء أمام المنائر وهو يرى المشهد بتأمل عميق.. عندما ينسحب الجميع مهرولين الى خارج المسرح ينزل الشاب الى خشبة المسرح.. تطفأ الأضواء إلا بقعة ضوء دائرية (فلو) تتابع الشاب وهو ينتقل من مكان الى آخر.. يتقدم صوب جمهور النظارة.. يتسمع.. صوت أقدام مهرولة كأنها تطارد شخصا ما.. يتحرك الشاب هنا وهناك.. ينظر باتجاه الأصوات.. يدخل من بين جمهور النظارة، ومن أماكن مختلفة من وارء الكواليس عدد كبير من افراد الشرطة.. يطلقون عدة عيارات نارية.. يملأون المسرح ضجيجاً وصخباً.. الشاب يناور إطلاقاتهم بحركات سريعة.. يتدحرج.. يقف.. يقفز.. يقفزون الى الخشبة بحركة رشيقة.. يحيطون به.. يتوقفون عن الحركة (ستوب كادر) إثر ضربة قوية للصنوج، ويظلون على وقفتهم (على المخرج أن يرسم بالمجموعة صورة تشكيلية معبرة).. الشاب فقط هو الذي يتحرك بين أفراد الشرطة.. يقف في منتصفهم.. نسمع معزوفة وترية ثم ينشد الشاب بطريقة غنائية بضعة أبيات من قصيدة (الوتريات الليلية).
الشاب: يا طير البرق
أخذت حمائم روحي في الليل
الى منبع هذا الكون
وكان الخوف يفيض
وكنت علي حزين
وغسلت فضاءك في روح أتعبها الطين
تعب الطين
سيرحل هذا الطين قريباً
تعب الطين
عاشر أصناف الشارع في الليل
فهم في الليل سلاطين.
(يتحرك رجال الشرطة ثانية وهم يحيطون بالشاب.. يتحركون بسرعة حوله بينما يقف الضابط أعلى وسط المسرح وظهره باتجاه جمهور النظارة وهو يوجه للشاب السؤال تلو الآخر)
الضابط : أنت مظفر النواب إذن
المجموعة: أنت هو
الشاب : ليتني هو
الضابط : ماذا قلت يا ابن الـ(.......)؟
المجوعة : ماذا قلت.
الشاب : قلت ليتني هو.
الضابط : من هو؟ (الشاب كأنه لم يسمع ما قاله الضابط)
المجموعة: من هو؟
الشاب : (بتصنع) ماذا قلت؟
الضابط : من هو؟
الشاب : من هو من؟
الضابط : مظفر النواب يا أحمق
الشاب : نعم.. ما به؟
الضابط :لا أنعم الله عليك.. لماذا لم تقل منذ البداية أنه
أنت؟
الشاب : أنا من؟
الضابط : وِلَكْ إنتَ.. أنتَ مظفر النواب؟
الشاب : لا عمي لا أنت متوهم.
الضابط : تمام.. متوهم.. وهذا الصوت الذي سمعناه..
ها؟
الشاب : أي صوت عمي؟
الضابط : (يستدير ثم يوجه أمرا للجماعة) دعوه يفهم أي صوت أقصد؟ (تتحرك المجموعة حركات سريعة منظمة لركله وضربه بأخماص البنادق حتى يكاد ينهار ثم وبإشارة من الضابط يتوقفون عن الحركة تماما (ستوب كادر). يتحرك الضابط باتجاه الشاب الذي ما يزال ساقطاً على الأرض. يشير له باصبعه) انهض..(الشاب ينهض) ها.. تذكرت أم تريد أن أفتح ذاكرتك بضربات أقوى منها؟
الشاب : والله لم اعرف عمن تسألون.
الضابط: خوش.. نحن نسأل عنك يا مظفر.
الشاب : عمي أنا لست مظفر.. والله أنا لست مظفر.
الضابط: صدقت (يتوقف لحظة ثم يستدرك) ولكني سمعتك تقول ليتني هو..
من هو إذن..ها؟

الشاب : مظفر.
الضابط: (بسرعة) من هو مظفر، وماذا تعرف عنه؟
الشاب : (بالسرعة نفسها) كل الذي اعرفه أنه شاعر من
بيت النواب ولد في الكاظمية عام 1934.
الضابط: عال.. (يتوقف.. ثم ببطء) عاااال العال.. بدأت
ذاكرتك تعمل بشكل فعال (مشيرا الى الشاب
باصبعه) تعال هنا.
الشاب : (يتردد) عمي والله لا أعرف شيئا.
الضابط : (بمكر ودهاء) أنا أعرف أنك لا تعرف فذاكرتك غافية وأنا
أعرف كيف أوقظها فتخبرنا عن مظفر (يصفعه بشكل مفاجيء
ثم بسرعة).. أقلت أنه ولد عام 1934؟
الشاب : (بالسرعة نفسها) نعم.
الضابط: في 31 آذار تحديداً.
الشاب : ها لا (يرفع الشرطي قبضته) أقصد نعم.
الضابط: لا أنعم الله عليك.. قل لي ماذا يعني هذا ها؟
الشاب : يعني أنك تـ..تـ..تصفعني.
الصابط: (تتغير السرعة الى بطء) لا حول ولا قوة إلا
بالله.. ولك أجبني.
الشاب : أجيبك عن ماذا!
الضابط: عن آذار 1934
الشاب : بماذا تريد أن أجيبك؟
الضابط: (بخبث) هل تراني غبيا الى هذا الحد؟
الشاب : لا والله.
الضابط: إذن.. قيدوه.(تتحرك المجموعة كلها لوضع القيد
في يدي الشاب وجره بوساطة سلسلة حديدية الى ما
وراء الكواليس.. تطفأ الأضواء)

*

(تفتح الأضواء ثانية.. غرفة مؤثثة بأثاث تغلب عليه البساطة في كل شيء.. في وسط الغرفة جهاز تسجيل كبير الحجم وبقربه عدد من الكاسيتات القديمة.. شاب1 يدخل متسللا.. يفتش الغرفة بسرعة.. تطرق الباب بقوة فيجفل.. يستدير باتجاه الكواليس.. يتقدم نحوها.. يتأكد من الطارق ثم يشير لعدد من اصدقائه بالدخول.. يدخلون بارتباك)
شاب1: هل رآكم أحد وأنتم تدخلون؟
شاب2: لا لم يلحظ حركتنا أحد.
شاب3: قل ماذا عندك لنا بسرعة.
شاب1: دعوني آخذ نفسي.
شاب4: خذ نفسك كيفما يحلو لك ولكن لاتؤخرنا كثيرا.
شاب1: سأفعل.
شاب3: هل لديك ممنوعات جديدة.
شاب1: نعم
شاب3: إذن دعنا نرى ما عندك يا زميلي.
شاب2: عماذا تتحدثان..ماهي الممنوعات التي بحوزتك؟
شاب1: لا تخف نحن لا نتاجر بالمخدرات.
شاب2: لم اقصد هذا.. أنت تعرف ما أعني.
شاب1: نعم اعرف.
شاب2: إذن.
شاب1: سأسمعكم شيئا في غاية الأهمية.
شاب3: أكان هذا يستدعي كل هذه السرية والخوف؟
شاب1: انت لم تعرف بعد ماذا سأسمعك.
شاب2: إذن هات ما عندك وخلصنا.
شاب1: حسنا.. اجلسوا من فضلكم يا زملاء (يسحب كل
منهم كرسيا ويجلس عليه).
شاب1: اقتربوا أكثر (يقتربون.. يمد يده في جيبه الداخلي..
يجد ما يبحث عنه.. يلوح به) هذا هو ما ستصغون
إليه.
شاب2: حسينيات جديدة.
شاب1: بل مظفريات جديدة (يضع الكاسيت في جهاز
التسجيل.. يضغط على زر التشغيل فينطلق صوت
النواب بقصيدته وتريات ليلية):
الصوت: أصرخ فيكم
أصرخ أين شهامتكم
ان كنتم عربا...بشرا...حيوانات
فالذئبة ...حتى الذئبة
تحرس نطفتها
والكلبة تحرس نطفتها والنملة تعتز بثقب الأرض
واما انتم
فالقدس عروس عروبتكم
اهلا
القدس عروس عروبتكم
فلماذا أدخلتم كل السيلانات الى حجرتها
ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب
لصرخات بكارتها
وسحبتم كل خناجركم
وتنافختم شرفا
وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض
فأي قرود انتم
أولا قراد الخيل كفاكم صخبا
خلوها دامية في الشمس بلا قابلة
ستشد ضفائرها وتقيء الحمل عليكم
ستقيء الحمل عليكم
ستقيء الحمل على عزتكم
ستقيء الحمل على اصوات اذاعاتكم
ستقيء الحمل عليكم فردا فردا
وستغرس اصبعها في اعينكم
أنتم مغتصبي.......
(أصوات أقدام مهرولة تقترب.. الشباب يرتبكون، ولا
يعرفون ماذا يفعلون)
شاب1: اهربوا ياشباب..هيا بسرعة.. (يهمون بالهرب لكن
الشرطة توقفهم شاهرة بوجوههم مسدساتهم، وبنادقهم وهم
نفس المفرزة السابقة.. تطفأ الأضواء).

*

نسمع أصوات آلات وترية تنطلق من خلال الظلام.. تفتح الأضواء تدريجياً وتظل خافتة بعض الشيء.. نرى عددا من الآلات الموسيقية الوترية وهي تشكل قطع الديكور الأساسية، وثلاثة أشخاص يجلس أحدهما على يسار الخشبة، والآخر على يمينها، بينما يظل الثالث واقفا على منتصفها.. يغطي الدخان الإصطناعي أرضية المكان الى ركب الجالسين فتبدو الصورة وكأنها من الخيال أو الحلم.. يعزف الإثنان على آلتيهما الوتريتين فيتلو الثالث مقطعا من وتريات النواب.. التي تتغير على ضوئها أو على وفق صورها الشعرية اللوحات المرافقة للعزف على السايكوراما.
الثالث: في العاشر من نيسان
نسيت على أبواب الأهواز عيوني
وتجمع كل ذباب الطرقات على فمي الطفل
ورأيت صبايا فارس يغسلن النهد بماء الصبح
فينتفض النهد كرأس القط من الغسل
أموت بنهد امرأة، يحكم أكثر من كسرى في الليل
أموت بهن
تطلعن بخوف الطير الآمن في الماء
الى قسوة ظلي
من هذا المتسربل في الليل بكل زهور النخل؟؟
تتأجج فيه الشهوة من رؤيا النخل الحامل في الليل
شبقا في لحم المرأة
كالسيف العذب الفحل
من هذا الماسك كل زمام الأنهار
يسيل على الغربان كعري الصبح
يراوغ كل الطرقات المألوفة في جنات الملح
يواجه ذئبية هذا العالم
لا يحمل سكينا.
*
يا ابواب بساتين الأهواز
أموت حنينا
غادرت الفردوس المحتل
كنهر يهرب من وسخ البالوعات حزينا
احمل من وسخ الدنيا
ان النهر يظل لمجراه أمينا
ان النهر يظل..يظل.. يظل أمينا
ان النهر يظل.

تداهمهم ببطء زمرة من رجال الشرطة الإيرانيين.. وببطء يلتفون حول الثالث ويتركون الاثنين لحالهما كما لو أنهما غير موجودين أصلا.. يهبط قفص من اعلى المسرح.. يستقر فوق الرجل تماما فلا يستطيع الحراك.. الأول والثاني يستمران في العزف الوتري.. تعزلهما الإضاءة كما تعزل زمرة الشرطة الإيرانيين.. تتركز حزمة ضوء دائرية على القفص.. صوت قرار تسليم النواب الى رجال الأمن العراقي نسمعه حال بدء الموسيقى بالخفوت.. الرجل الثالث يتحرك حركات صامتة داخل القفص.. والإضاءة تتحرك انسجاما مع الموقف المتأزم له.
صوت فارسي (تترجم هذه الجملة الى الفارسية أو تنطق بالعربية ولكن بلكنة فارسية) قررت منظمة السافاك تسليم المتهم مظفر عبد المجيد النواب لقوات الأمن السياسي العراقية..(تخفت الإضاءة على القفص ثم تتوهج ثانية مع صدور القرار العراقي).
صوت عراقي: قررت المحكمة حضوريا الحكم على المتهم مظفر عبد المجيد النواب بالاعدام شنقا حتى الموت.(يتصاعد صوت الآلات الوترية حزينا.. ينزل من السقف حبل مشنقة ترفع الثالث وقفصه الى الأعلى..

الثالث: قدمي في السجن، وقلبي بين عذوق النخل
وقلت بقلبي: إياك
فللشاعر ألف جواز في الشعر
ألف جواز أن يتسلل للأهواز
يا قلبي! عشق الأرض جواز
وأبو ذر وحسين الأهوازي وأمي والشيب من الدوران ورائي
من سجن الشاه الى سجن الصحراء

يتوقف القفص عن الصعود متدليا في فضاء المسرح.. تتحرك الصور الفلمية على السايكلوراما فيبدو كما لو أن القفص يسري في الفضاء.. الثالث يرى الى تشكيلات مختلفة تظهر تحته على خشبة المسرح (بنات يغتسلن في النهر.. رجال يعذبون.. نخيل يقطع.. نساء متضرعات.. أطفال يطلبون الماء ويصرخون من العطش والجوع.. صحف تتناثر هنا وهناك.. رجال شرطة يحملون الهراوات وينقضون على بعض الشباب المتظاهر.. ويمكن للمخرج أن يضيف ما يراه ملائما للمشهد من مشاهدات النواب الأخرى) تتوقف الحركة حالما تصل الخلفية الى الكاظمية، الى حيث بدأت أحداث المسرحية.. يهبط القفص بمن فيه.. يخفت صوت الموسيقى تدريجيا، وتدريجيا تخفت الأضواء على الخشبة ويظلم المسرح.

*

يعم المسرح ظلام شبه تام.. نشاهد من خلال الظلام، وعلى امتداد واجهة المسرح مشبكاً من الحديد الفسفوري، وبضعة رجال يمسكون المشبك لا نرى منهم سوى أجزاءهم الفسفورية.. تقترب أيديهم من بعضها بعضاً.. تتعانق.. تشدُّ على بعضها بعضاً ثم تتفرق باتجهات مختلفة.. تنتظم بهيئة خط مستقيم.. السجين الأول الذي يتصدر المجموعة يقوم بعملية الحفر.. يغرف ترابا، ويسلمه للسجين الثاني.. يتسلمه السجين الثاني، وبدوره يسلمه الى الثالث، ومن الثالث الى الرابع، وهكذا ينتهي التراب الى الأخير الذي يضعه في كيس كبير(گُونِيَّه) من اكياس المؤونة المخصصة للسجناء.. ترافق عملية الحفر التي تجري بشكل سري للغاية موسيقى خوف وترقب.. تزداد عملية الحفر نشاطاً.. تتحول الحركة شيئا فشيئا الى حركة سريعة ومرهقة.. يستمر الكل بعملية الحفر حتى تنبثق فسحة نور صغيرة.. تزدات الفسحة اتساعاً ومع اتساعها يندلق النور الداخل الى المكان.. تظهر ملامح السجناء ثم يبدأون بالخروج من الفتحة الواحد تلو الآخر.. تغلق فتحة النور فيعم المكان ظلام تام.. تفتح الأضواء، وتسطع الشمس مشرقة على أرجاء المكان الذي يبدو خاليا تماما كصحراء لا يحدها حد.. السجين الأول يقف في منتصف الصحراء.. ينظر الى جهات مختلفة.. يحدد الوجهة التي يريد.. يتوقف.. يتلو بضعة أبيات من قصيدة النواب (وتريات ليلية).
الأول: استقبل روح الصحراء
يا هذا البدوي الضالع بالهجرات
تزود قبل الربع الخالي
بقطرة ماء
يتردد الصدى.. قطر ماء ماءماءماءماء.. يتلاشى الصدى، وتخفت
الإضاءة، ويعم الظلام في آن واحد.
*
يتناقل الناس خبر هروب مظفر النواب من السجن.. يشكل الناس ثلاثة أو أربعة مجاميع تتوزع على خشبة المسرح.. تتناقل الخبر همساً أو صمتاً.. بين مجموعة وأخرى.. يدخل رجل بقناع أسود، ومعطف رمادي.. تتوقف حركة المجاميع وينتبه الكل الى الرجل المقنع.
المقنع: هل سمعتم الخبر؟
المجموعة: لم نسمع شيئا.. لم نر شيئا.
المقنع : بل سمعتم.
المجموعة: لم نسمع.. لم نر...
المقنع : (يقاطعهم) بماذا كنتم تتهامسون إذن؟
المجموعة: لا شيء.
المقنع : حسنا.. من منكم لم يسمع بهروب النواب؟
(المجموعة لم ترد) هذا يعني أنكم جميعا قد سمعتم الخبر.. لا
تخافوا هذا ليس بالخبر المخفي.. ولكن اياكم اياكم أن تتستروا
على هارب كافر مثل النواب.
المجموعة: نحن لا نتستر على أحد لا على النواب ولا على غيره.
المقنع : ( بمراوغة) أنتم غير مضطرين إلى الكذب فلماذا تكذبون؟!
ها!(المجموعة ينظر أحدهم في وجه الآخر باندهاش. المقنع
بشيء من الخبث) صراحة الحق معكم .. إذ لا يمكن لأحد
منكم أن يكره النواب..أليس كذلك؟
المجموعة: لا.
المقنع : (بتأكيد وتشديد) نعم (ثم بدهاء وخبث) نحن نعرف كيف تفكرون، وتتصرفون، وتضمرون، وتظهرون..لا تخافوا كثيرا فلم يعد النواب خطيرا.. نحن نحبه مثلكم تماماً وبسبب حبنا الشديد عفونا عنه بإرادتنا واعدناه لوظيفة التعليم كمشرف تربوي.. فان لم تصدقوا فاذهبوا لتروا بأعينكم ذلك(تتبادل المجموعة النظرات في حيرة وارتياب ثم تنطلق مهرولة باتجاه الكواليس.. تطفأ الاضواء).

*

تفتح الأضواء.. غرفة مديرة مدرسة مؤثثة بأثاث تقليدي.. على الجدار المواجه لجمهور النظارة علقت صورة الزعيم عبد الكريم قاسم، وإلى جانبها صورة شعار الجمهورية العراقية.. كرسي المديرة فارغ.. تدخل المجموعة بصحبة دليل أو معلم من المدرسة نفسها)
المعلم : (الى المجموعة وكأنه يكمل حديثا سابقا لدخولهم الغرفة) ... نحن
نقدر اهتمامكم بالتأكيد.. هذه الغرفة كما ترون هي غرفة مديرة
المدرسة، وهي المعلمة التي علمت النواب في مرحلة الدراسة
الابتدائية (المعلم يلفت انتباهه شيء ما وراء النافذة) انظرو الى
هناك (يشير باتجاه النافذة فيذهبون إليها)
رجل1: الى ماذا ننظر؟
المعلم : ألا تعرفون من يسير هناك؟
رجل2 : امرأة متقدمة في السن، ورجل أصغر منها بكثير لم يسبق أن
رأيناهما من قبل.
المعلم : ألا تعرفون النواب على الأقل؟
رجل3 : هل تعني أن ذلك الرجل هو النواب؟
المعلم : نعم بالضبط.
رجل4 : ومن تكون تلك المرأة العجوز؟
المعلم : انها مديرة هذه المدرسة ومعلمة النواب في المدرسة الابتدائية.
رجل3 : ماذا يفعلان هناك؟
المعلم : انهما يناقشان مشكلة الطالبة التي مزقت صورة الزعيم.
رجل1 : لم أفهم ما علاقة النواب بصورة الزعيم؟
المعلم : النواب أعيد لوظيفته بعد ثورة تموز كمشرف تربوي وهو مكلف
الآن بالتحقيق في هذه المشكلة.
رجل2 : وهل هي تعرف أن المشرف كان تلميذها؟
المعلم : قد يكون هذا صعبا على ذاكرتها لكن النواب قطعا يعرف من
هي.. هل تعرفون أنه كان معجبا بها بشكل غريب؟
رجل4 : ماذا تعني بشكل غريب.. هل تعني أنه تجاوز...؟
المعلم : (مقاطعا) نعم.. تجاوز حالة الإعجاب المجرد الى حالة أخرى.
رجل3 : كيف؟
المعلم : (متذكرا) منذ تلك الأيام التي رأيته فيها ـــ وهو يجلس الى جانبي
على مقعد الدراسة ـــ لفت انتباهي إليه.. لم يكن كبقيتنا أبداً.. في
الثالث الابتدائي كان يكتب شعرا سليم القوافي والبحور فتأججت
محبته في نفس هذه المعلمة القديرة (يشير الى المديرة) وعندما
كبرنا قليلا صرت أشعر بقربه مني.. وشعرت كما لو أن المعلمة
تنافسني في صداقته.. إنه والحق أقول كان يميل إليها أكثر من
ميله إلي.. كنت أفهم نظراته إليها حين ينفردان داخل الصف..
النواب أعجب بها كثيرا، وتجاوز حدود الإعجاب الى ما لم
نستطع سبر غوره وقتذاك.. هل تعتقدون أنه معجب بها (يشير
الى النافذة) كأي طالب نبيه يعجب بمعلمته؟
الجميع : نعم
المعلم : كلا (تعقد السنتهم الدهشة) أعني أنكم على حق.. كان الجميع
يعتقد هذا إلاي.. لقد تجاوز النواب حدود الإعجاب إلى..إلى
(يتوقف ثم يستدرك) دعوني أقول لكم أن له مخيلة عجيبة تشبه
مخيلات الشعراء الكبار.. وأنني استطعت النفاذ الى مخياله الفتي
ورأيت فيه ما لم أرَ في غيره.. (تخفت الأضواء على المجموعة).
وتتوهج بحزمة دائرية على جهة من المسرح حيث يقف الشاب
هناك).

الشاب أو صوت النواب:
يا صاحب هذا الفَلك المتعب
كنت تسميه سفينة عشق
أنّى أيقنت سيفقس هذا البيض الفاسد
أوساخاً
ألديك فوانيس؟
زيت ما لمسته يدان؟
روح تبصر في الزمن الفاسد؟
أوقدَ بَحّارُ البَحّارين قناديل سفينته
أبقاها خافتة
أبقاها خافتة
بخيطٍ لحبيبته
أبقاها خافتة
تملك أحلى ميم أعرفها
ولها جسد مزجته الآلهة الموكولة بالمزج
فبالغ بالطيب وأربى بالحسن عليها...

خلال أداء القصيدة يظهر على الخلفية (خيال الظل) الشاب وهو كثير الشبه بالنواب .. يتحرك نحو اليسار.. تتحرك امرأة من الجهة المقابلة نحوه.. يلتقيان في منتصف شاشة خيال الظل.. يمد يديه اليها.. تمد يديها اليه بتردد ثم تسحبهما.. يلمس وجهها.. يتعرف على تضاريسه المثيرة.. تضاء الفوانيس قليلا فلا نرى الا ضوءها الخافت الذي يضفي على المكان رومانسية ساحرة.. يضمها الشاب اليه.. يحتضنان بعضهما بعضا.. يكتشف سحر مفاتنها.. تنسحب من بين يديه نادمة.. تستدير لتخرج.. يركع الشاب على ركبتيه فتتوقف قليلا.. تنظر اليه بعمق ثم تنسحب الى ما وراء الكواليس.. يظل الشاب في محله مادا يده باتجاهها.. يغطي وجهه بكلتا يديه، ويظل هكذا حتى تظلم شاشة خيال الظل.
ملاحظة: يمكن ان يشتغل المخرج في هذا المشهد على فن الباليه المرافق لعزف آلة الكمان وتلاوة الشعر.
على الشاشة نفسها تعرض مجموعة من افلام النواب وهو يلقي قصائده على جمهور غفير.. مقطع من هذه القصيدة، ومقطع من تلك في حركة بانورامية تزداد سرعة حتى تتداخل المقاطع مع بعضها بعضا مثيرة تشويشا مقصودا..يتوقف العرض عند صورة النواب بالأبيض والأسود (الصورة التي التقطها المصور سفيان الخزرجي داخل مشغله في السويد).. تظل الصورة ثابتة وقتا مناسبا ثم تطفأ الاضواء.

*

حزمة ضوء دائرية تتوهج تدريجيا مع الموسيقى على ممثل بملابس عسكرية وهو قريب الشبه بجيفارا.. يجلس أو يقف في منتصف المسرح.. تخفت الموسيقى.. يتقدم صوب جمهور النظارة.. يتوقف عند حافة الخشبة مقدما نفسه للمشاهدين:
انا من اطلق عليه النواب لقب الشموس.. أنا حسن.. بطل القصيدة التي طالما أعجبتم بها ورددتموها في مجالسكم همساً حتى تملكتني الحيرة منكم، وصرت أسأل نفسي لماذا يقرأها من يقف بصف النواب، ومن يقف على الصف الآخر؟.. ألأنه استبطن فيها أوجاع أم ثكلتها الفواجع، والمواجع، وليالي الذبح والنطح، وراحت تصرخ ملء فيها بعذابات البلاد والعباد؟ أم لأنني سقطت فيها على مذبح الحرية الحمراء؟ أم لأنني لم أبالِ بالموت وأنا أهاجم الطغاة، والبغاة، وسراق الثروات..آه.. كم تمنيت أن التقي النواب وجها لوجه ليخفف عني ثقل الحزن الذي جثم على صدري بعد ساعة الصفر ببضع ليال حسب.. أكاد اسمع همسه في أذن امي وصرخة فرحتها " وها طرت الفجر.. لنها بيان اول ومطر اللوز.. وصيحت حك.. ولعلعَ صوتُ الرصاص مخترقا الحق المقيّد الى عمود الإعدام رمياً بالرصاص.. مات حسن الشموس.. تنطلق صرخة الأم قوية مدوية في فضاء المسرح.. تنادي على ولدها مكلومة:
حسن يبني .. حسن
جبنه عروسك يا حسن
خبزة دهن حلوه
حسن يبني.. الشمس صاغت خشلها
ودگت النجمه نفسها ابطارف الغطوه
حسن سن سن سن سن سن سن
(يصرخ متألماً) آآآآآآآآآآآآآآآآهٍ أيها النواب... (يتوقف فجأة إذ يسمع صوتا قادما من وراء الكواليس) من هناك؟.. من أقلقني في هذي الساعة من ساعات الليل الأولى؟ (يدخل رجل كبير السن)
الرجل : أنا يا حسن
حسن : أنت من؟
الرجل : أنا النواب
حسن : أو تمزح مع الموتى هكذا أيها الرجل؟
الرجل : من هو الميت يا ولدي؟
حسن : أنا.
الرجل : أنت؟ لم يعرف الموت طريقه اليك.
حسن : لكني عرفت طريقي إليه.
الرجل : وأنا قاب قوسين أو...
حسن : (مقاطعاً) أصدقني القول رجاءً.. هل أنت النواب؟
الرجل : أنا هو.
حسن : فلماذا لم أعرفك إذن؟
الرجل : لأن الزمن يفعل بالأحياء ما لا يفعله بالأموات.. أنت
طلبتني فأتيت إليك فهل لك أن تقول لي ماذا تريد.
حسن : أريدك أن تلغي شخصيتي من القصيدة فلقد أتعبني وجعها
المر، وآلمني ما ألمَّ بأمي.
الرجل : هذا ضرب من المستحيل.
حسن : بل هو ضرب من الممكن.
الرجل : كيف؟
حسن : أن تعيد كتابتها، وأن تجعلها على لسانك أنت لتخلص أمي
مما سببته لها.
الرجل : أمك لم تتعذب بسببك يا حسن.
حسن : بسبب من إذن؟
الرجل : اولئك الذين تخلوا عنك في ساعة الصفر.. كنت أملنا
المرتقب الجميل.. الأمل الذي بددوه فأسدل الستار على
قضيتنا.
حسن : لكن أمي...
الرجل : امك جُرِحَت روحُها بسببهم يا حسن.
حسن : ولكن..
الرجل : أعرف ما تريد قوله يا حسن.. ولهذا تبعت خطاك
حسن : النواب بعظمته يتبع خطوي؟
الرجل : نعم.
حسن : لا أصدق.
الرجل : تلك هي الحقيقة يا ولدي.. إلتحقت بأهلك وناسك في
الأهوار.. قاتلنا معاً.. وكان قدري أن اظل على قيد الحياة.
حسن : ألهذا اعتبروك منشقا؟
الرجل : لا تهمني الإعتبارات.. ما يهمني هو الوطن..الوطن يا حسن.. إنه
الآن على مفترق الطرقات.. الوطن الآن على مفترق الطرقات.. على مفترق الطرقات يا حسن..على مفترق الطرقات.. على مفترق الطرقات {تتكرر هذه العبارة من قصيدة النواب (بيان سياسي) بصوت منغم يستمر في الإنخفاض مع الموسيقى والأضواء شيئاً فشيئاً، وانسحاب الرجل إلى المكان الذي قدم منه وعودة حسن الى وقفته في بداية المشهد.. الى حزمة الضوء الدائرية التي تبدأ بالخفوت تدريجيا.}.



*


(ممثلان يقفان على جانبي المسرح يتصلان مع بعض بوساطة الموبايل بينهما عدد من الناس بتشكيلات تتوزع على خشبة المسرح على وفق رؤية المخرج الجمالية.. حزمتا ضوء تتركزان على رجل1 ورجل2.. خلف كل منهما جدارية أو صورة أو قطعة ديكور ترمز الى مكان المهاتفة.. صوت ألياس خضر في أغنية (للريل وحمد) يشكل الخلفية الغنائية للمشهد)
رجل1 : آلو.. ماذا! أقلت ان النواب كان في السعدية؟
رجل2 : نعم.
رجل1 : وماذا يفعل فيها؟
رجل2 : ألا تعرف أنه واحد من الضباط الإحتياط في معسكرها أرسل
اليها كي يبعد عن بغداد؟
رجل1 : لا.. ليس هذا هو من قصدت.. أنا قصدت صاحب الريل
وحمد.
{انتقال سريع الى المجموعة}
رجل4 : (وهو واحد من افراد المجموعة يوجه كلامه إليها مصححاً)
للريل وحمد.. قصيدة أثيرت حولها ضجة كبيرة.. أترون أنها
استحقت تلك الضجة؟
رجل5 : نعم.
رجل4 : لماذا؟
رجل6 : (شخص من المجموعة) لأنها تجاوزت ما سبقها من الشعر
الشعبي، أو لأقل جربت شيئا جديدا لم يعرف من قبل.
رجل4 : هراء.. كل هذا هراء.. أين ذهبت مواويل الحاج زاير إذن؟
رجل6 : المواويل ما يزال لها سحرها، وتأثيرها لكن النواب أدخل
الصور الشعرية المبهرة عليها فصار لها حضور أقوى
حتى من قصيدة العمود.


{انتقال سريع الى المتهاتفين}
رجل2 : (يواصل حديثه عبر الموبايل) الآن وقد عرفت.. ماذا تنوي
أن تفعل؟
رجل1 : سأوجه له دعوة لحضور مجلسنا في ديالى.
رجل2 : لا أظن أنها فكرة قابلة للتنفيذ.
رجل1 : أتشك بكرمنا؟

{انتقال سريع الى المجموعة}
رجل5 : لا أشك في أنها اشتهرت كونها قصيدة سياسية.
رجل6 : لو كانت سياسية فقط لما حققت كل هذا النجاح الكبير.

{انتقال سريع الى المتهاتفين}
رجل2 : يا صديقي.. هل تعرف يوسف العاني، وصباح الدرة
وابراهيم كبه.
رجل1 : اعرفهم.
رجل2 : هم مدعوون معه الى مجلس على نهر الكحلاء في مدينة
العمارة.. سيستمع هناك إلى أطوار غنائية تستهويه كثيراً.
رجل1 : هذا ما كنت أريد أن ادعوه إليه في ديالى.

{انتقال سريع الى المجموعة}
رجل7 : شاعر مثله يستحق أن ندعوه مرارا وتكرارا حتى يقبل الدعوة.
رجل3 : سيقبلها حتما.
رجل7 : وما أدراك أنه سيقبلها؟
رجل3 : لأنه يعشق الموسيقى، والطرب، والغناء القديم.

{انتقال سريع الى المتهاتفين والمجموعة}
رجل2 : الو.. هل تسمعني
رجل1 : نعم.. أسمعك.
رجل2: للريل وحمد قصيدة لم يكتبها النواب.
الجميع : (بتعجب واستنكار) ماذا! لم يكتبها النواب! من كتبها إذن؟
رجل2 : شاعر عراقي مجهول.
الجميع: هل تملك دليلا.
رجل2 : لا دليل عندي ولكن يمكنكم أن تسألوا النواب.
الجميع: هذا محال (يسمعون صوتا قادما من وراء الكواليس. يدخل
رجل يشبه النواب كثيرا)
الرجل : ولماذا محال.. ها أنا ذا الآن بينكم كما ترون.
الجميع: (غير مصدقين) من أنت؟
الرجل : أنا النواب.
الجميع: إن كنت النواب حقاً أصدقنا القول..هل أنت من كتب للريل
وحمد؟
الرجل : وهل ينبغي علي أن أجيب على مثل هذا السؤال؟
الجميع : نعم (يتحرك الكل مشكلين ما يشبه المحكمة.. يضعون الرجل
في قفص الإتهام).
رجل2 : (يجلس في منتصفهم فيبدو كما لو كان قاضيا. المنادي
يصرخ بالجميع.."محكمة".. فيثار لغط في القاعة.. يضرب القاضي
المنضدة بالمطرقة فيسود الصمت) هل أنت من كتب للريل وحمد؟
الرجل : اسألوا حمد فعند حمد الخبر اليقين.
رجل2 : بل نسألك أنت؟
الرجل : إذن.. هو الحكم بالإعدام ثانية كي تطفأ الأضواء، ويسدل
الستار على حمد.. لن أجيبكم أبدا.. ولن يجيبكم حمد.. وسأقول وإياه كلمتنا يوما ما في ساحة التحرير. (مع الموسيقى يسدل الستار على خشبة المسرح أو تطفأ الأضواء تدريجيا fade out)

أديلايد 2012

موقع الكاتب صباح الأنباري
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3079
تكريم وشكر وتقدير : 5160
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 53
الموقع الموقع : http://theatermaga.blogspot.com/

http://theaterarts.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى